سفير ليبيا السابق لدى السعودية: الفساد أصبح عاريا ومحاربته عملية معكوسة

قال سفير ليبيا السابق لدى المملكة العربية السعودية، عبدالباسط البدري، إن الفساد في ليبيا أصبح يمشي عارياً, وسط مطالبات بغض البصر عنه، حتى أصبحت محاربة الفساد عملية معكوسة، يلاحقون فيها الجائعين ويتركون سارقي المليارات من بعض “عصابة السلطة” وأصحاب المطامع الشخصية.

وأضاف”البدري” عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أنهم أيضا يتركون بعض النخب السياسية الفاسدة، الذين اشتركوا جميعا في تهريب غالبية احتياطات البلاد من النقد الأجنبي للخارج في حسابات مصرفية خارجية دون حسيب ولا رقيب.

وتابع سفير ليبيا السابق لدى المملكة العربية السعودية:” ما حدث يحملهم مسؤولية انخفاض قيمة الدينار الليبي وما يرتبط بها من خسائر في القوة الشرائية”.

وشدد على أن الفساد أضحى اليوم بمثابة غول ضخم مفترس يلتهم الأخضر واليابس في الدولة شرقا أو غربا، بعدة أشكال حتى أصبح منظومة راسخة في هياكل الدولة التنفيذية والتشريعية والعسكرية.

ولفت إلى أن المسؤولين إن كانوا جادين في اجتثاث الفساد والفاسدين، فينبغي عليهم اتخاذ معالجات سريعة وجاده ومختلفة في جميع مؤسسات الدولة لمكافحة الفساد، وإلا في المدي القصير ستكون العواقب كارثية بعد أن أدركنا أن الفساد الحالي أصبح يمثل تهديدا وجوديا للبلاد والعباد.

الوسوم

مقالات ذات صلة