يوسف اوغلو: وجود قاعدة عسكرية تركية في المطلق بمصراتة أهم بنود الاتفاق «التركي القطري» 

قال المحلل السياسي التركي يوسف كاتب أوغلو، المقرب من حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، إن “ما يجري الآن على الساحة الليبية هو عبارة عن صراع قوى ودول على أرض ليبية”، لافتًا أن الأزمة ليست أن هناك رغبة أو نوايا طيبة من طرف أو طرف أخر لحل المشكلة في ليبيا وكذلك معاناة الشعب الليبي”.

وأضاف «أوغلو» خلال حواره على قناة  ليبيا الأحرار التي تبث من تركيا وتعد أحد أبواق تنظيم الإخوان في ليبيا،” أن الأزمة الليبية أصبحت مسألة دولية حيث تتصارع الدول فيها من أجل مصالحها وتمرير أجنداتها باستخدام أوراق ضغط النفط الليبي”.

وتابع؛ ” من السابق لأوانه أن نقول أن هناك استجابة محلية في ليبيا، حيث كان ذلك رغبة الإدارة الأمريكية، التي كانت تؤكد على ضرورة تحييد مسألة النفط واستمرار التصدير، وذلك لمصالح أمريكية وليس لصالح ليبيا”، مردفًا أن “اللوبي الذي يتبع أمريكا (السعودية الإمارات مصر) يتلقون الأوامر ويمارسون الضغط على حفتر الذي يملك السلطة الميدانية على موانئ النفط”.

وزعم أن حكومة الوفاق التي وصفها بـ«الشرعية» “يعاني الشعب الذي أختارها وأعطاها تلك الشرعية” متناسيًا أن حكومة الوفاق جاء بها اتفاق الصخيرات وليس وفق انتخاب شعبي كما أدعى  «أوغلو».

وواصل «أوغلو» مزاعمه، قائلًا: لا يمكن التصور أن موانئ النفط القلب النابض للاقتصاد الليبي في أيدي مليشيات مرتزقة، وبالتالي تركيا تضغط ولا تزال تضغط، وزيارة وزير الدفاع التركي ورئيس الأركان جاءت لإثبات حجم القوة على الأرض وفرض الأجندة على الطاولة”.

وأوضح  المحلل السياسي التركي، أن أهم ما جاءت به زيارة وزير الدفاع التركي إلى ليبيا هو ” الاتفاق التركي القطري الليبي في أن يكون هناك قاعدة عسكرية تركية في المطلق في مصراتة، وهو اتفاق يقوم بتمويل قطري وإدارة تركية لتدريب الليبيين وحماية الشرعية إلى ما بعد ذلك، من حيث التوازنات العسكرية في المنطقة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة