الجيش الأمريكي يرسل سفينة حربية إلى جزيرة كريت اليونانية لمراقبة التحركات التركية

وصلت السفينة الحربية الأمريكية «​​يو إس إس هيرشيل»، إلى جزيرة كريت اليونانية، لتتولى دور المراقب في التوتر المستمر بين عضوي الناتو اليونان وتركيا في شرق البحر المتوسط.

ودعت واشنطن تركيا إلى وقف التنقيب في شرق المتوسط، وأعرب متحدث باسم وزارة الخارجية في تصريحات صحفية أمس الأربعاء عن قلق واشنطن بشأن ذلك، ووصف تصرفات أنقرة بالاستفزازية.

ويأتي ذلك ردا على التصعيد التركي في شرق البحر المتوسط وإصرار أنقرة على التنقيب عن النفط في المياه الاقتصادية القبرصية واليونانية، بدعوى أنها مياه خالصة تركية وفقا للاتفاقية المخالفة لقانون البحار الدولي، والتي وقعها الرئيس رجب طيب أردوغان مع رئيس الوفاق فائز السراج في نوفمبر الماضي.

ووفقًا للخبراء العسكريين، حسبما أفاد موقع “تركيا الآن”، فإن السفينة تعد قاعدة بحرية استكشافية من طراز «لويس بي بولر»، وتعمل حاليًا مع البحرية الأمريكية، وتعد ثاني فئة جديدة من السفن العملاقة التابعة للبحرية الأمريكية، وتستخدم كمركز نقل ودعم سريعة في العمليات العسكرية، وليس معروفًا المدة الزمنية لبقاء السفينة.

وكانت السفينة التي يبلغ طولها 230 متراً تعد محطة لوجستية روتينية في نابولي بإيطاليا، قبل أن ترسو في جزيرة كريت.

ولم يوضح المسؤولون الأمريكيون أي تفاصيل عن المدة التي ستبقى فيها السفينة في القاعدة الأمريكية في خليج سودا، على الحافة الغربية لجزيرة كريت، أو الدور الذي ستلعبه.

وأجرت فرنسا تدريبات مع القوات اليونانية قبالة جزيرة كريت في الجنوب في 13 أغسطس، وأرسلت فرقاطتين إلى شرق البحر الأبيض المتوسط، كما نشرت البحرية الروسية فرقاطة في المنطقة.

وفي سياق متصل، أفادت وكالة أنباء قبرص بأن الفرقاطة الفرنسية “لا فاييت” وصلت إلى الساحل الشرقي للبلاد، أمس الأربعاء، ومن المتوقع أن تظل في المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة