رئيس ديوان المحاسبة يبحث عن حل لأزمة الكهرباء مع السفير التركي

بحث رئيس ديوان المحاسبة خالد شكشك أمس الأربعاء عن حل عاجل لأزمة الكهرباء التي تمر بها طرابلس والمنطقة الغربية مع سفير تركيا سرحت أكسن.

وقالت وسائل إعلام تابعة لفائز السراج إن شكشك التقى أكسن وبحثا أسباب وخلفيات عدم عودة الشركات التركية لاستكمال أعمالها بناء على اجتماع رئيس الديوان ورئيس حكومة الوفاق أول من أمس الثلاثاء.

وأضافت تلك الوسائل الإعلامية أن شكشك أكد خلال اللقاء على ضرورة عودة الشركات التركية في أسرع وقت خاصة الشركات المتعاقدة في مجال الكهرباء، كما شدد على أن ديوان المحاسبة لن يمنح أي موافقات جديدة إلا للشركات المتواجدة فعلا في ليبيا، وأن الأولوية في العقود في الفترة القادمة ستكون للشركات التي ستساعد في الخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد.

وأشارت تلك القنوات الإعلامية إلى أن شكشك سيتوجه إلى تركيا غدا الجمعة لعد اجتماع مع شركتي إنكا وجاليك بمدينة إسطنبول، بحضور أيضا رئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء ومسؤولين آخرين بحكومة الوفاق.

ولفتت تلك الوسائل الإعلامي إلى أن شكشك طرح على الشركة العامة للكهرباء ضرورة العمل على التعاقد مع شركات متخصصة في مجال الدعم والاستشارات، وكذلك تفي مجال التشغيل والإدارة، لتطوير عمل الشركة ومساعدتها في الإصلاح والخروج من الأزمة التي تمر بها، مؤكدا أن الديوان سيكون داعما لهذه الفكرة في حال تبنيها.

وكانت حكومة الوفاق غيّرت مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء إثر احتجاجات على تواصل انقطاع الكهرباء، إلا أن موظفي الشركة في طرابلس كشفوا بطلان هذا الإجراء وآلية اختيار أعضاء المجلس الجديد، وطالبوا بتعيين مجلس إدارة من الأكفاء أبناء الشركة، ليستطيعوا النهوض بها.

وعلى أثر ذلك، نشرت “الوفاق” المليشيات المسلحة التابعة لفائز السراج على مقار ووحدات شركة الكهرباء، فيما يتواصل انقطاع التيار بالساعات والأيام، وحدث إطفاء عام يوم 10 أغسطس الجاري في المنطقتين الغربية والجنوبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة