ماكرون: على أوروبا التصدي لسياسة أردوغان التوسعية المزعزعة لاستقرار القارة

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن أردوغان ينتهج سياسة توسعية تمزج بين المبادئ القومية والإسلامية ولا تتفق والمصالح الأوروبية، مشددا على أنها تشكل عاملا مزعزعا لاستقرار أوروبا.

وقال ماكرون في مقابلة أجرتها معه مجلة “باري ماتش” ونشرت الخميس: “إنه يجب على أوروبا أن تتصدى لهذه الأمور وجها لوجه وأن تتحمل مسؤوليتها”.

وأضاف “أنا لست مع التصعيد. لكن بالتوازي أنا لا أؤمن بالدبلوماسية الضعيفة. لقد أرسلنا إشارة مفادها أن التضامن الأوروبي ذو معنى”.

ونشرت المقابلة قبيل ساعات من اللقاء المرتقب بين ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي ستحل ضيفة عليه في حصن بريغانسون، مقر الرئاسة الصيفي في جنوب شرق فرنسا.

وتدهورت العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي في الأشهر الأخيرة، في وقت تتصرف به أنقرة في شرق البحر المتوسط بطريقة أغضبت الكثير من الدول.

وكان أردوغان، قد زعم أمس الأربعاء، أنه لن يرضخ لمن وصفهم بالـ”قراصنة”، مشددا على عزمه مواصلة التنقيب عن مصادر الطاقة في شرق المتوسط.

يشار إلى أن تركيا اتهمت فرنسا الأسبوع الماضي بالتصرف مثل “بلطجي” في شرق المتوسط، ووجهت تحذيرا شديد اللهجة لليونان، وذلك غداة نشر باريس طائرتين عسكريتين وسفينتين حربيتين في شرق المتوسط دعما لأثينا.

الوسوم

مقالات ذات صلة