«ماكرون»: كل من يرتكبون انتهاكات في ليبيا قد يواجهون عقوبات

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، إن بلاده تحرص على تحقيق الاستقرار في البحر المتوسط وتدعم جهود الحل السياسي في ليبيا.

وأكد ماكرون، خلال لقاء جمعه بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في مقر إقامته الصيفي في “فور دي بريجانكون”، اليوم الخميس، أن بلاده تتمسك بمعاقبة منتهكي حظر السلاح المفروض على ليبيا وردع أي تجاوزات.

ولفت الرئيس الفرنسي، إلى أنه ناقش مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الوضع في شرق المتوسط، مشيرا إلى أن البلدين لديهما أجندة مشتركة.

وشدد على أن هناك قوى أجنبية تتدخل في الصراع الليبي وتنتهك حظر السلاح، رافضا أي تدخل أجنبي في ليبيا، متابعا:” كل من يرتكبون انتهاكات في ليبيا قد يواجهون عقوبات رادعة”.

وتطرق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى أزمة اليونان، مؤكدا تضامن بلاده الكامل معها ومع قبرص من أجل ضمان الاستقرار في شرقي المتوسط.

وأشار إلى أن باريس لا تريد أي صرف للانتباه عن مكافحة الإرهاب في الساحل الأفريقي، متوقعا التوصل إلى لقاح لكورونا في الأشهر المقبلة.

واستقبل الرئيس الفرنسى، برفقة زوجته، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في مقر إقامته الصيفي في “فور دي بريجانكون” المطل على البحر المتوسط اليوم الخميس، مراعيين قواعد التباعد الاجتماعى.

الوسوم

مقالات ذات صلة