«ميركل»: ألمانيا وفرنسا تريدان التأكد من قدرة ليبيا على تحديد مستقبلها

قالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، إن بلادها تعمل مع فرنسا على خفض التصعيد فى شرق المتوسط، ومنع الاعتداء على سيادة دول أعضاء فى الاتحاد الأوروبى.

وأكدت ميركل، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في فورت دي بريجانكون بجنوب فرنسا، اليوم الخميس، أن برلين ترفض التدخلات الخارجية فى ليبيا، مشددة على ضرورة اللجوء إلى المفاوضات لحل الأزمة.

وأوضحت أن برلين وباريس تريدان التأكد من قدرة ليبيا على تحديد مستقبلها دون أي تدخل خارجي يعرقل عملية الحل السياسي.

وخلال المؤتمر، قال الرئيس الفرنسي، إن بلاده تحرص على تحقيق الاستقرار في البحر المتوسط وتدعم جهود الحل السياسي في ليبيا.

وأكد ماكرون، أن بلاده تتمسك بمعاقبة منتهكي حظر السلاح المفروض على ليبيا وردع أي تجاوزات.

ولفت الرئيس الفرنسي، إلى أنه ناقش مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الوضع في شرق المتوسط، مشيرا إلى أن البلدين لديهما أجندة مشتركة.

واستقبل الرئيس الفرنسى، برفقة زوجته، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في مقر إقامته الصيفي في “فور دي بريجانكون” المطل على البحر المتوسط اليوم الخميس، مراعيين قواعد التباعد الاجتماعى.

الوسوم

مقالات ذات صلة