فرج دردور: هدف «قوات حفتر» الوصول لمصراته إلا أنه حلم بعيد المنال

قال فرج دردور، والذي تقدمه قنوات “الإخوان” بوصفه “محلل سياسي وباحث”، إن هناك تحشييدا عسكريا كبيرا لـ”قوات حفتر” على حدود سرت والجفرة، لأن هدفها الوصول إلى مدينة مصراتة إلا أنه حلم بعيد المنال، على حد قوله.

وزعم دردور، في مداخلة هاتفية مع “قناة TRT” التركية، إن محاولة هجوم “قوات حفتر” على سرت هدفه الوصول إلى مدينة مصراتة، فهو هدف دائم حديث وقديم، لأنها تعرضت أكثر من مرتين لهجوم من قبل “قوات حفتر” وتم دحرهما وهزيمتهما في المرتين، بعد أن فقدت المدينة مئات الشباب من المدافعين عنها.

ولفت إلى أنهم يعلمون أن مدينة مصراتة هي الشوكة التي تقف في ظهورهم لأنها تشكل قوة كبيرة متكاتفة ومترابطة، واجهت “مليشيات حفتر” وهزمتها، زاعما أن إسقاط مصراتة سيظل حلما بعيد المدى، لأنهم لو استطاعوا دخولها ما كانوا قد هزموا في طرابلس وترهونة والوطية، والآن موجودون على تخوم مدينة سرت، على حد قوله.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يتعرض لضغوط كبيرة من فرنسا، فالحرب على طرابلس كانت نتائجها خسائر كبيرة وانتهاكات عدة، ومع هذا لم تقف هذه الدول معنا واكتفت فقط بالإدانة، زاعما أن ما يشغل “حفتر” هو أن يكون صاحب موقف سياسي أو تواجد في ليبيا، فكل حديثه عن التدخلات التركية فقط، وينظر إلى ليبيا على أنها وليمة لا بد أن تكون له حصة فيها.

الوسوم

مقالات ذات صلة