وزارة الخارجية التونسية: وقف إطلاق النار خطوة إيجابية نحو حلّ ليبي ليبي

رحبت وزارة الخارجية التونسية بالبيانات المتبادلة لرئيس الوفاق فائز السراج ورئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح بشأن وقف إطلاق النار، معتبرة أنها خطوة إيجابية من شأنها أن تؤدّي إلى حلّ ليبي ليبي.

وقالت الوزارة في بيان لها اطلعت عليه “الساعة 24” إن الاتفاق من شأنه أن يحفظ مقدرات الشعب الليبي ويساهم في إعادة الثقة بين أبناء الشعب الواحد، بما يؤسس لتسوية سياسية شاملة ودائمة للأزمة تُعيد الوئام والاستقرار إلى كافة ربوع البلاد.

وجدد البيان التأكيد على موقف تونس إزاء الشعب الليبي، ودعمها له في كلّ ما من شأنه أن يحقّق الأمن والازدهار ويحفظ سيادة ليبيا ووحدتها الترابية، بما يستجيب لتطلعاته المشروعة في بناء دولة قوية ومستقرة وآمنة.

وأصدر السراج قرارا بوقف إطلاق النار والعمليات العسكرية، لافتا في بيان له إلى أن تحقيق وقف الفعلي يقتضي أن تصبح منطقتي سرت والجفرة منزوعتي السلاح، وتقوم الأجهزة الشرطية من الجانبين بالاتفاق على الترتيبات الأمنية داخلهما، على حد قوله.

وفي المقابل، دعا رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، إلى وقف إطلاق نار شامل وكافة العمليات القتالية والبدء في إجراء انتخابات نزيهة.

وقال “صالح”، إن وقف إطلاق النار يقطع الطريق أمام التدخلات الخارجية ويخرج المرتزقة ويفكك الميليشيات ويساهم في عودة ضخ النفط، معربا عن تطلعه أن يتم تشكيل شرطة أمنية رسمية مختلطة لتأمين سرت تمهيدا لتوحيد مؤسسات الدولة.

ولقيا البيانان المتبادلان دعما دوليا قويا، إذ أعرب عدد من الدول والمؤسسات الدولية على رأسها الأمم المتحدة دعم وقف إطلاق النار، ودعت إلى ضرورة تطبيق ذلك على أرض الواقع.

الوسوم

مقالات ذات صلة