مظاهرات الزاوية تمتد إلى منطقة الحرشة.. والمحتجون يصفون «باشاغا» بـ«العجلاتي»

امتدت المظاهرات الغاضبة في مدينة الزاوية، ضد تدني الوضع المعيشي وتراجع الخدمات إلى منطقة الحرشة غرب المدينة، وذلك بعد اتساع رقعة الاحتجاجات عقب إطلاق مجموعة مسلحة تابعة لوزير الداخلية فتحي باشاغا، النار على المتظاهرين.

وندد المتظاهرون بممارسات وزير الداخلية المفوض في حكومة الوفاق فتحي باشاغا، رافعين لافتات وشعارات مناهضة له ومعبرة عن الاستياء الشعبي من الوضع الحالي في المدنية منها:” لا لغرفة الإخوان” و”يسقط العجلاتي في إشارة منهم لفتحي باشاغا”.

وأقدمت مجموعة مسلحة تابعة لـ”باشاغا”، بقيادة محمد بحرون الشهير بـ”الفار”  على تفريق الاحتجاجات الشعبية المنددة بتدهور الوضع المعيشي.

ودأبت المجموعة المسلحة على إنهاء التظاهرات الاحتجاجية الرافضة لدفع رواتب المرتزقة بالدولار، بإطلاق الأعيرة النارية في الهواء وسط المحتجين قرب الإشارة الضوئية الضمان.

وكانت احتجاجات ليلية، قد اندلعت في وقت سابق، وصلت إلى حرق إطارات في مدينة الزاوية احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية وتراجع الخدمات وانقطاع التيار الكهربائي بالساعات.

مظاهرات الزاوية تمتد إلى منطقة الحرشة.. والمحتجون يصفون «باشاغا» بـ«العجلاتي» 1

مظاهرات الزاوية تمتد إلى منطقة الحرشة.. والمحتجون يصفون «باشاغا» بـ«العجلاتي» 2

مظاهرات الزاوية تمتد إلى منطقة الحرشة.. والمحتجون يصفون «باشاغا» بـ«العجلاتي» 3

مظاهرات الزاوية تمتد إلى منطقة الحرشة.. والمحتجون يصفون «باشاغا» بـ«العجلاتي» 4

مظاهرات الزاوية تمتد إلى منطقة الحرشة.. والمحتجون يصفون «باشاغا» بـ«العجلاتي» 5

مظاهرات الزاوية تمتد إلى منطقة الحرشة.. والمحتجون يصفون «باشاغا» بـ«العجلاتي» 6

الوسوم

مقالات ذات صلة