الجزائر: أراحنا «وقف إطلاق النار» بليبيا ونجدد دعوتنا لاحتضان حوار شامل بين الفرقاء

أعلنت الجزائر عن ترحيبها باتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنه المستشار عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب، ورئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، والذي تضمن التوافق على مبادئ مشتركة لتجاوز الأزمة الليبية.

وجاء في بيان للخارجية الجزائرية: “ترحب الجزائر بالإعلانين الصادرين عن كل من رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح القاضيين بوقف إطلاق النار في كل الأراضي الليبية وتفعيل العملية السياسية عبر حوار جامع يفضي إلى إنهاء الأزمة الليبية”.

وأكدت أن الجزائر تلقت “بارتياح هذه المبادرة التوافقية التي تعكس إرادة الإخوة الليبيين في تسوية الأزمة الليبية وتكريس سيادة الشعب الليبي الشقيق”.

وأضاف البيان أن الجزائر و”بحكم الروابط التاريخية والجغرافية التي تجمعها مع الشعب الليبي الشقيق” كانت قد “سعت منذ بداية النزاع إلى التحرك على جميع المستويات الإقليمية والدولية لإيقاف النزيف في ليبيا، والحد من مخاطر الأزمة على أمن واستقرار المنطقة”.

ودعت الجزائر بالتنسيق مع دول الجوار وبرعاية الأمم المتحدة، إلى حوار شامل ودون إقصاء بين مختلف الفرقاء في ليبيا من خلال الانخراط في مسار الحل السياسي، بما يضمن وحدة واستقرار ليبيا الشقيقة والقرار السيد لشعبها”.

وجددت التأكيد على استعداد الجزائر لاحتضان حوار شامل بين الأشقاء الليبيين، بهدف “الوصول إلى حل سلمي يحفظ مصالح ليبيا والشعب الليبي الشقيق”.

 

مقالات ذات صلة