الحويج: من يدعو لوقف إطلاق النار مع سيطرة الوفاق يعاني من هوس وانفصام عن الواقع

قال عبد الهادي الحويج، وزير الخارجية بالحكومة الليبية، إن هناك من يدعو لوقف إطلاق النار وهو يدعو في ذات الوقت إلى سيطرة ما يسمى حكومة الوفاق على كامل الأراضي الليبية .

وتابع الحويج، فى تغريدة على حسابه الرسمى، بموقع تويتر، هم يعيشون حالة هوس وانفصام مع الواقع للأسف خطاب كراهية وإقصاء لا يعول عليه في شراكة لبناء وطن نريد شجعانًا ديدنهم الوطن ثم الوطن ثم الوطن.

وأضاف الحويج، عليهم أن يتركوا الليبيين وشأنهم، هؤلاء الذين فشلوا في العاصمة طرابلس حتى في تدبير مشكلة القمامة ناهيك عن الكهرباء والسيولة في بلد يعوم فوق بحيرة نفط، وهاهم اليوم يغتصبون المدن ويقتلون ويسفكون الدماء، الأقوال يجب أن تقترن بالأفعال وإلا لاقيمة لما يقال ويصدر من بيانات “الاصابعةً”.

وكان رئيس لجنة الخارجية بمجلس النواب، يوسف العقوري، قال إن مجلس النواب ملتزم بالعمل مع دول الجوار والدول المعنية بالملف الليبي من أجل عودة الاستقرار والسلام إلى ليبيا ووقف التدخلات الخارجية.

وأكد “العقوري”، في بيان صدر السبت على صفحة مجلس النواب الرسمية، دعم مجلس النواب لعمل بعثة الأمم المتحدة في أداء مهامها على جميع المسارات لدعم عودة الاستقرار إلى البلاد، مضيفاً أن اتفاق وقف إطلاق النار يعد فرصة لاستئناف الحوار السياسي وفتح ملف العدالة الانتقالية والمصالحة والتوزيع العادل لثروات البلاد.

وأشار “العقوري” إلى أهمية الجهود الدولية لدعم مجلس النواب من أجل تحقيق تطلعات الشعب الليبي في بناء دولة المؤسسات والقانون وحل المجموعات المسلحة وصولا إلى تنظيم الانتخابات التي سيختار فيها الشعب الليبي من يحكمه.

كان قد دعا المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب، في بيان صدر أمس الجمعة أيضا، إلى وقف إطلاق نار شامل وكافة العمليات القتالية والبدء في إجراء انتخابات نزيهة.

وقال “صالح”، إن وقف إطلاق النار يقطع الطريق أمام التدخلات الخارجية ويخرج المرتزقة ويفكك الميليشيات ويساهم في عودة ضخ النفط.

كما أعرب “صالح” عن تطلعه لوقف إطلاق النار وجعل سرت مقرا مؤقتا للمجلس الرئاسي الجديد على أن تقوم شرطة رسمية من مختلف المناطق بتأمين المدينة حيث يتوجب على المجلس الرئاسي الجديد البدء من مدينة سرت وتأمينها من قوة شرطية من عموم البلاد.

كما أكد “صالح” على الالتزام باستئناف إنتاج وتصدير النفط وتجميد إيراداته في حساب بالمصرف الليبي الخارجي، قائلا “لن يتم التصرف بإيرادات النفط قبل تسوية سياسية وفق مؤتمر برلين وإعلان القاهرة وبضمانة أممية”.

ولفت “صالح” إلى أنه ينبغى إخراج المرتزقة وتفكيك المليشيات لتحقيق السيادة الوطنية الكاملة، مؤكدا أننا نسعى لإطلاق مصالحة وطنية شاملة وطي صفحات الماضي وبناء دولة عبر عملية انتخابية وفقا للدستور وإقامة دولة وفقا للقانون.

مقالات ذات صلة