شابان ليبيان يسرقان “كمية من الذهب” لأجل “الهجرة غير الشرعية” عبر البحر

ألقى جهاز مكافحة الظواهر السلبية والهدامة، القبض على شخصين، سرقا كمية من الذهب، وهُم في طريقهم إلى المنطقة الغربية، بالتنسيق مع أحد المُهربين.

وأكد  الجهاز في بيان له، إنه بعد ورود معلومات عن سرقة كمية من الذهب، من أحد المنازل في مدينة بنغازي، وبعد التحري والبحث، نجحت عناصر مكافحة الظواهر السلبية والهدامة، من ضبط الشخصين (م.ض.ص) و (ع.ع)، وهُما ليبيين الجنسية في محطة الركوبة العامة وسط بنغازي.

وأوضحت البيان أن الشابين كانا في طريقهما لعبور الموت بوعود من تاجر بشر بالمنطقة الغربية، قرر مشاطرتهم الذهب مُقابل إرسالهم بحراً لأوروبا، واعترفا بالتُهم المنسوبة إليهم وضبط كامل الكمية بحوزتهم .

واستدعى الجهاز العائلة صاحبة المسروقات، وسلمها كامل مُقتنياتهم من الذهب، بمُستند تسليم وإستلام وإحالة المُتهمين بموجب تقرير إلي جهات الإختصاص.

ومؤخراً، لجأ كثير من الشباب الليبي، إلى الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، في ظل سوء الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، في كثير من المدن الليبية.

وتدفع سوء الأوضاع الاقتصادية بالكثير من الشباب إلى التفكير في الخروج من البلاد بأي ثمن، بحيث أصبح الانتقال إلى أوروبا بالنسبة إليهم هو الحلم الأكبر، حتى ولو كان على حساب أي شيء.

مقالات ذات صلة