عقيل: بيانات “الرئاسي” و”الاستشاري” خسة وخداع

وصف المحلل السياسي الليبي عز الدين عقيل بيان المجلس الاستشاري برئاسة خالد المشري اليوم السبت، بالخسة والخداع.

وقال عقيل في لقائه عبر قناة “العربية الحدث” للأسف عاد المجلس الرئاسي لتنفيذ أوامر جماعة الإخوان والجماعة المقاتلة (المدرجتان على قائمة الإرهاب في ليبيا) إلى رفض ما أعلنه في بيانه أمس الجمعة، بإعلان جديد عن رفضهم للتحاور مع من تلوثت أيديهم بالدماء، مشيرا إلى أنه يحمل إسقاطا مباشرا على الجيش الليبي وقصد مباشر للمشير خليفة حفتر.

وأشار المحلل السياسي إلى أن ما صدر من بيان عن المستشار عقيلة صالح يعد في الأساس مرفوضا من المجلس الرئاسي وكذلك مجلس الدولة.

ورأى عقيل أن إصدار المجلس الرئاسي والمجلس الاستشاري البيانات لرفض التحاور مع الأطراف الأخرى وكذلك إن حدث إصدار بيانات من مجلس النواب لرفض الحديث مع المشري وفتحي باشاغا باعتبار تورطهما في أعمال ضد الإنساية وجرائم تجاه أبناء الشعب الليبي الذي تلوثت أيديهما بدمائه، يعني أننا سددنا الطريق أمام السلام وأعدنا الكرة إلى الملعب الأصلي.

وأكد أن المجلس الرئاسي ومجلس الدولة يعرفون تماما أن المشير خليفة حفتر اتخذ خطوة للوراء لإفساح المجال للجهود السياسية وليس لأنه لم يعد لاعبا رئيسيا، وكل العالم يدرك أن الجيش ما تقدم باتجاه طرابلس إلا لينقذ الليبيين من أولئك الذين تلوثت أيديهم بالدماء.

الوسوم

مقالات ذات صلة