وزير دفاع أردوغان: تركيا «تكافح» من أجل استقرار وهدوء ليبيا

زعم وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن بلاده تكافح من أجل تحقيق السلام والاستقرار والهدوء في ليبيا وتأمين سيادة أراضيها ووحدتها السياسية وفق مبدأ ليبيا لليبيين، بحسب ادعائه.

وقال آكار، في كلمة ألقاها خلال مراسم تسليم أنظمة بحريّة جديدة للقوّات المسلّحة التركية في حوض بناء السفن بمنطقة توزلا في إسطنبول، مدعيا أن وقوف تركيا إلى جانب الليبيين «الذين تربطهم علاقات تاريخية وثقافية تعود لما قبل 500 عامٍ» في إشارة لفترة الاستعمار العثماني لليبيا والذي خلف مذابح كبرى.

واستطرد “تركيا تتابع بقلق تكرار الأخطاء التي ارتُكبت في سوريا وليبيا أيضًا من قبل بعض البلدان الصديقة والحليفة، كما لن نسمح لأي مبادرة تهدد أمننا وتغتصب حقوقنا ومصالحها في «الوطن الأزرق»”، في إشارة إلى مياه شرق البحر المتوسط التي تدعي تركيا بأنها مياهها الإقليمية.

وأضاف “تركيا في الوقت الذي «نجحت فيه بالقضاء على الممر الإرهابي» الذي كان من المستهدف إنشاؤه على حدودها الجنوبية، في الشمال السوري، فإنّها تمكّنت من حماية مكتسباتها في وسط وشرقي البحر المتوسّط، وذلك من خلال الاتفاقية البحريّة التي أبرمتها مع فائز السراج”.

وتابع “جميع الخطوات التي تقوم بها تركيا متوافقة مع العقل والمنطق والقانون الدولي ومبادئ حسن الجوار”، متجاهلا ما تقوم به بلاده من تجنيد للمرتزقة ودعم للميلشيات في طرابلس والتي فضت مظاهرات الأمس بطرابلس باستخدام الرصاص الحي.

وادعى أن مطالب وممارسات اليونان الأحادية والتي تراعي مصالحها وحدها في المتوسّط وإيجة، لا تتوافق أبدًا مع العقل والمنطق والقانون الدولي ومبادئ حسن الجوار، كما أنها مغايرة للحقائق، بحسب وصفه.

وأشار إلى أن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان، في حكم العدم بالنسبة لأنقرة، قائلا: “الاتفاقية المذكورة ظلمت شعبي البلدين”، على حد زعمه.

الوسوم

مقالات ذات صلة