إعلامية كويتية: تركيا وقطر أخرجتا بمعاونة «السراج» خدعة وقف إطلاق النار الكبرى

أكدت الإعلامية الكويتية عائشة الرشيد، أن البيانين الصادرين عن حكومة السراج غير الشرعية ومجلس النواب الليبي، لوقف إطلاق النار والدعوة لانتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في مارس المقبل، يعدا مناورة ومؤامرة وخدعة كبري.

وقالت الرشيد، في تصريحات لقناة «صدى البلد»: “إن البيانين صدرا بعد لقاء حكومة السراج بوزير خارجية كل من قطر وتركيا وقبل مغادرتهما التقيا بقيادات من الجماعات المسلحة وقبل مرور 48 ساعة على البيانين أطلقت ميليشيات السراج النيران على المتظاهرين بطرابلس، كما رصد الجيش الوطني الليبي تحركات لآليات عسكرية تركية ومليشيات الوفاق تجهيزا لعملية عسكرية ضد الجيش في سرت، ما يعكس المسرحية الهزلية التي أخرجها السراج مع قطر وتركيا لخداع العالم”.

وأضافت “الغريب في الأمر صدور بيانات ترحيبية من دول عربية وأوروبية فور إصدار بيان السراج والملفت أيضا عدم تعليق المشير خليفة حفتر على مبادرة السراج لأنه يعلم جيدا نواياهم الحقيقة في ليبيا”.

وأعلن الجيش الليبي، الاثنين الماضي شروطه للقبول بوقف إطلاق النار وسلمها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث اشترط الجيش الليبي لوقف إطلاق النار سحب الميليشيات من حدود سرت والجفرة التي تمثل الخط الأحمر.

وطالب الجيش الليبي، بإشراف دولي على سحب المرتزقة التابعين للوفاق، وتفكيك القواعد العسكرية التركية، قبل الموافقة على أي مبادرة، مشددا على ضرورة وقف تسليح الميليشيات كشرط أساسي للقبول بأي مبادرة بشأن وقف إطلاق النار، مع إلزام تركيا بسحب قواتها من ليبيا وتجميد اتفاقيات السراج مع تركيا كشرط أساسي كذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة