«السيدة اليعقوبي»: انعدام الثقة في «وعود الحكومة» هو السبب الذي قسم ظهر البعير

قالت السيدة اليعقوبي، العضوة المنشقة عن مجلس النواب الليبي، في تغريدة لها عبر حسابها على تويتر، إن “تقهقر الخدمات الأساسية، والنقص الحاد في السيولة، واحتياجات المواطن البسيط عمّق الأزمة المعيشية فأصبحت لا تُطاق، كهرباء، ماء، سيولة، الفساد، وانسداد الأفق وانعدام الثقة بالوعود التي قطعتها الحكومة، هذا هو السبب الذي قسم ظهر البعير”.

جاءت تغريدة «اليعقوبي»، مجتزأة من منشور لها عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، اعتبرت خلاله أن “هناك حلقة مفقودة”، موجهة حديثها لحكومة الوفاق قائلة: “انزلوا للناس وتحدثوا مع الشعب يا حكومة، لن أتطرق إلى ما ذهب له الكثيرين من اتهام الحراك؛ أو أتهام أي جهةٍ كانت من تكون بالتآمر، أو أن أشيطن المظاهرات سواء استمرت أو توقفت، وننسى القضية الحقيقية وهي قمع الشعب وتهميشه وجلوسه على “قمة الهاوية ” ونطلب منه الصمت!”.

وتابعت؛ “كافة الليبيين مضروبين بعصا واحده إن كانوا لا يعلمون!” مردفة أنه “رغم الإصطفاف وراء تيارات مختلفة إلا أنهم جميعاً يواجهون جبال الفساد التي وصلت الزُبى وأصبحت أكبر من الدولة غرباً وشرقاً وجنوباً، فـ (الشعب جاع وأُهين، فثار بهذه الطريقة، ثار منادياً بحقوقه البسيطة)، خضر، فبراير، كرامة،  جميعهم توجهوا بصوت واحد وكان الحراك من وجهة نظري الخاصة عابراً للتيارات السياسية التي أوصلته إلى حد الإهانة، ينادي بمطالب عادلة واقفاً ضد الفساد الذي هو انعكاس لافتقاره وتجويعه وإذلاله، فلكل سبب مُسبب لحدوثه”.

وأكدت «اليعقوبي»، أنه يجب “على الحكومة الاستجابة الفورية لمطالب هذا الشعب المكلوم المغبون” حتى لا تدخل فعلاً الأيادي السوداء وتشيطن هذا الحراك وتذهب إلى منحنى خطر كما حدث في العراق عندما انتفض الشعب مطالباً بحقوقه (بقية القصة لديكم)”.

خاتمة منشورها؛ قائلة: “فيا حكومتنا ابحثى عن الحلقة المفقودة وصرِّحي بها، وتحدثوا مع شعبكم والقصة ستكون لها بقية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة