“الكبير”: كلمة “السراج” كانت جيدة وبمثابة باب لتدارك بعض الفشل

 

زعم عبدالله الكبير أن “كلمة فائز السراج في مجملها كلمة جيدة يمكن أن تفتح الباب لتدارك بعض الفشل. لكن لابد من تذكيره وتذكير جميع المسؤولين أن الانتخابات البرلمانية الجديدة ممكنة بدون قاعدة دستورية وانتخاب برلمان جديد وفقا للإعلان الدستوري وتعديلاته” على حد زعمه.

نوه الكبير، الذي تقدمه قنوات “الإخوان” بوصفه محللاً سياسياً في تصريح صحفي إلى: “ضرورة أن يتولى هذا البرلمان تنفيذ مطالب الشعب الحديثة والمؤجلة كالدستور، ونتخلص سلميا من كل الأجسام والهيئات المنتهية الصلاحية” على حد قوله.

وكان رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، قد زعم أنهم أفشلوا مشروع ما أسماه «عسكرة الدولة» بفعل تضحيات «قوات بركان الغضب»، رافضا في كلمة وجهها لليبيين، مساء الاثنين، “الاعتداء الذي وقع على المتظاهرين المحتجين ضد الفساد في طرابلس”، محذرا ممن سماهم «المندسين» الذين يهدفون إلى إثارة الفتن، على حد زعمه.

وقال «السراج»: “إن التظاهر أمر مشروع”، مؤكدا على “حق الليبيين في المطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية، وأن من واجبهم في الحكومة الاستجابة للمطالب وحماية المتظاهرين”، بحسب ادعائه.

وأشار إلى أن هناك عدة تجاوزات حدثت في تظاهرة الأحد لأن الذين خرجوا لم يستكملوا الإجراءات القانونية والحصول على موافقة بالتظاهر من الجهات المعنية حتى تقوم هذه الجهات بحمايتهم وتحميهم من المندسين، كما أن الأزمات الموجودة لها تراكمات متعددة وليس المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني من كان سببا أساسيا فيها”، على حد تعبيره.

الوسوم

مقالات ذات صلة