الهنقاري: «خفافيش الظلام» يقودون «ثورة مضادة» لـ«الدولة المدنية»

زعم محمد الهنقاري، الذي تقدمه الأذرع الإعلامية لـ«الإخوان» بوصفه «محللاً سياسياً»، أن من أسماهم «خفافيش الظلام» هم من يقومون بتأجيج التظاهرات في طرابلس.

وقال الهنقاري، في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “«خفافيش الظلام» يشعلوا النار في القومات في ثلاثة أماكن في نفس التوقيت في قرقارش وغوط الشعال”.

وأضاف “قلوا توا مع عمل «تخريبي ممنهج» وليه قيادة لـ«ثورة مضادة» لـ«الدولة المدنية»، ولكن الأمن المركزي كان في الموعد وسيطر علي «الهمج المخربين» عبيد «المقبور» و«الأسير»”.

وكان الهنقاري، قد اتهم أمس، المتظاهرين في العاصمة طرابلس ضد الفساد وتردي الأوضاع المعيشية، بدعم أفكار النظام السابق ومساندة مخططات «حفتر» -القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر- و«سيف الإسلام» نجل الراحل معمر القذافي، على حد زعمه.

وأشار في فيديو له، أنه مع حرية الرأي والتعبير، إلا أن الذين خرجوا في المظاهرات بالعاصمة طرابلس يدعمون الديكتاتورية ويقفون ضد حرية الرأي والتعبير ويدعمون مواقف «حفتر وسيف الإسلام» الذي وصفهم بـ«أعداء البشرية والحرية والديمقراطية»، على حد قوله.

وزعم أن الداعمين للنظام السابق «متخلفين وجهلة وعقليتهم كعقلية أصحاب الكهوف» مثلهم مثل باقي النظام السابق، جميعهم جاء لتدمير وحرق البلاد، بحسب ادعائه.

وادعى أن النظام السابق المسؤول عن تردي الأوضاع في ليبيا في شتى المجالات وعلى رأسها الكهرباء، متهمة بتهجير خبراء الكهرباء وخطفهم والمقايضة عليهم، فضلا عن سرقة أدوات الكهرباء والنفط لإثارة الأزمات.

الوسوم

مقالات ذات صلة