قمة «أردنية مصرية عراقية» لبحث «الأزمة الليبية» وسبل التوصل لتسوية سياسية 

اتفق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وعاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، ورئيس وزراء العراقي مصطفى الكاظمي، على ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق من أجل التوصل لتسوية سياسية شاملة للوضع في ليبيا، وذلك خلال القمة الثلاثية التي جمعتهم في العاصمة الأردنية عمان، الثلاثاء.

ومن جانبه صرح بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية، أن “القمة تناولت مستجدات الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن، حيث أكد القادة الثلاث تكثيف التنسيق المتبادل خلال الفترة المقبلة في هذا الإطار للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة في إطار الحفاظ على وحدة واستقلال الدول العربية وسلامتها الإقليمية، بما يسهم في إنهاء المعاناة الإنسانية الهائلة التي مرت بها هذه الشعوب خلال السنوات الماضية”.

وأكد أن  الزعماء الثلاثة تناولوا أوجه تعزيز مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري، وذلك بهدف تأسيس مرحلة قادمة من التكامل الاستراتيجي بين الدول الثلاث، قائمة على الأهداف التنموية المشتركة.

ولفت إلى أن الرئيس المصري قد خلال القمة علي استعداد مصر لتقديم تجربتها وخبرتها في كافة المجالات لاشقائها في الأردن والعراق وكذلك اقامة مشروعات تنموية مشتركة محددة يتم تنفيذها وفق جدول زمني محكم يكون لها مردود مباشر وسريع علي عملية التنمية والحياة المعيشية للمواطنين، وذلك بالإضافة إلى تعزيز مسارات التعاون السياسي والأمني.

وأضاف المتحدث الرسمي أن القمة تطرقت إلى أبرز القضايا والملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث أكد السيد الرئيس أهمية تضافر الجهود لمواجهة التحديات التي تهدد الاستقرار والأمن في المنطقة.

كما تناولت القمة سبل تعزيز التعاون الثلاثي المشترك في مختلف المجالات بين الدول الثلاث خاصة تلك التي تتعلق بالطاقة والربط الكهربائي والبنية الاساسية والغذاء، فضلا عن التشاور والتنسيق بشأن مستجدات الأوضاع السياسية والامنيةً في المنطقة، وجهود مكافحة الإرهاب”.

الوسوم

مقالات ذات صلة