«مليشيا النواصي» تطلق النار على المتظاهرين في محيط «منزل السراج» وتعتقل عددا منهم

استخدمت «مليشيا النواصي» قوة السلاح، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، لتفريق المتظاهرين من أمام منزل فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بمنطقة النوفليين واعتقلت عددا من المحتجين.

وزحف المتظاهرون المتواجدون في طريق السكة بالقرب من مقر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، مساء الثلاثاء، إلى منزل رئيسه بمنطقة النوفليين، بعد ارتفاع موجة الغضب الشعبي بين المحتجين عقب قيام موالين لـ«السراج» بإطلاق النار عليهم واستفزازهم.

وتوجه المتظاهرون، في وقت سابق من الثلاثاء، إلى مقر حكومة السراج بطريق السكة في العاصمة طرابلس، بعد أن أغلقت قوات موالية لوزير الداخلية المفوض في حكومة الوفاق فتحي باشاغا وبعض المليشيات والمرتزقة ميدان الشهداء وحاولت التضييق على المحتجين ومنعهم من التظاهر.

وتواصلت التظاهرات ضد حكومة الوفاق في يومها الرابع على التوالي، المطالبة بمحاربة الفساد وتردى الأوضاع المعيشية، وتجاهل المتظاهرون خطاب السراج لهم الإثنين الماضي وإعطائهم الوعود بتحسين أوضاعهم، ونادوا بإسقاط الرئاسي وإخراج المرتزقة السوريين من البلاد بعد نهب ميزانية الدولة لصالحهم.

وكانت مليشيا «النواصي» قامت على مدار اليومين الماضيين باعتقال عدد من منظمي الاحتجاجات المسمى بحراك 23 أغسطس من بينهم «مهند إبراهيم الكوافي»، و«ناصر الزياني»، و«الصادق الزياني»، والأخوين «محمود ومحمد القمودي»، وتم نقلهم جميعًا لجهة مجهولة.

كما أطلقت مليشيا النواصي التي يقودها مصطفى قدور، الرصاص الحي وبشكل عشوائي على المتظاهرين العزل والأبرياء في ميدان الشهداء ما أدى إلى سقوط جرحى، الأحد الماضي،في صفوف المتظاهرين الذين يطالبون بتحسين ظروفهم المعيشية وتوفير الخدمات.

وعبرت كلا من السفارة الأمريكية والبعثة الأممية في بيانين منفصلين، الإثنين، عن استيائهما من قمع التظاهرات، وحثتا على تلبية مطالب الشعب العادلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة