هيثم التاجوري يعود مجددًا للعاصمة طرابلس

كشف قنصل ليبيا السابق وأحد أبرز قيادات مليشيا كتيبة ثوار طرابلس ” محمد شعبان والشهير بـ “المرداس”  في تدوينة عبر صفحته على فيسبوك، اليوم الأربعاء عن عودة آمر مليشيا كتيبة ثوار طرابلس المليشاوي ” هيثم التاجوري”.

والمليشاوي هيثم التاجوري، من مواليد 1985، ويقيم بمنطقة تاجوراء ، وكان يعمل سائق سيارة أجرة قبل اندلاع أحداث فبراير، و في عام 2005 تعرف على فتاة من الحرس الشخصي للزعيم الراحل عمر القذافي، وتمكن بعدها من الالتحاق بإدارة التدريب، وتحصل على رتبة ملازم ثانٍ في البحرية .

وتم فصله بعد ذلك بسبب سوء سلوكه، وفي عام 2009 تم سجنه لمدة ست أشهر بتهمة تعاطي المخدرات، وأخرجه من هذه القضية وزير خارجية القذافي موسى كوسا بحكم صلة قرابته من التاجوري.

ومع بداية أحداث  فبراير هرب التاجوري ، إلى تونس ومن تونس توجّه إلى نالوت والتحق بكتيبة ثوار طرابلس هو وصديقه المدعو “الزبير الأحمر” ، وكان في ذلك الوقت آمر الكتيبة الإرهابي المدعو “المهدي الحاراتي “.

بعد  دخول طرابلس انشقّ عن المهدي الحاراتي وكوّن سرية أسماها شهداء تاجوراء ،هو والمدعو “وليد التلاوي” و”هيثم الجوجمه” و”الهادي عوينات” و”صلاح الباروني” .

وتحصل التاجوري على ثروة مهمة عن طريق ابتزازه لقيادات ورجال أعمال محسوبين على النظام السابق  مقابل تهريبهم ثم بدأ شيئاً فشيئاً يغري أفراد الكتيبة بالمال والسيارات إلى أن أصبح آمر كتيبة ثوار طرابلس.

ويمتلك التاجوري حاليا ثروة طائلة من بينها فندقان سياحيان في إيطاليا واستثمارات عقارية في إسبانيا وتشير مصادر غربية الى أن ثروته تتجاوز 600 مليون دولار أمريكي.

عرف عنه أنه يبيع بندقيته لمن يدفع أكثر ، كما كانت له صولات في اختطاف وابتزاز عدد من قيادات فبراير وعلى رأسهم رئيس الحكومة الأسبق علي زيدان.

مقالات ذات صلة