“الخارجية الروسية”: ندعو لإقامة نظام مستقر لوقف الأعمال العدائية في ليبيا

دعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخروفا، إلى إقامة نظام مستقر لوقف الأعمال العدائية في ليبيا.

وقالت “زاخاروفا” في إفادة نقلتها وكالة “سبوتنيك” إن تصريحات أطراف النزاع في ليبيا بشأن تطبيق وقف إطلاق النار مشجعة، حيث تدعو موسكو إلى إنهاء الأعمال العدائية بشكل عاجل.

وأضافات “زاخاروفا” بقولها: “التصريحات الأخيرة التي أدلى بها رئيس حكومة الوفاق الوطني ورئيس مجلس النواب تثير بعض التفاؤل.. ندعو الأطراف إلى الانطلاق الفوري للمحادثات الليبية في إطار الآليات التي أنشأتها قرارات مؤتمر برلين بشأن ليبيا في 19 يناير من هذا العام والتي أقرها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2510”.

وذكّرت “زاخاروفا” بأن موسكو مقتنعة بعدم وجود بديل عن تسوية سياسية للأزمة الليبية وتدعو إلى إقامة نظام مستقر لوقف الأعمال العدائية في ليبيا.

وكانت قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، قد صرحت في وقت سابق بأن الجولة التالية من المحادثات الروسية التركية بشأن ليبيا ستُعقد في موسكو في شهر أغسطس الماضي أو سبتمبر المُقبل.

وأكدت “زاخاروفا” خلال مؤتمر صحفي أسبوعي، نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية، استمرار المفاوضات الروسية التركية بشأن ليبيا، والتي عقدت جولتها الأخيرة في أنقرة يومي 21 و 22 من شهر يوليو الماضي، مؤكدة أنها من المتوقع أن تعقد في موسكو في أغسطس أو سبتمبر في موعد مناسب للطرفين.

وأعلنت وزارة الخارجية التركية، في وقت سابق، أن أنقرة وموسكو تؤكدان التزامهما القوي بسيادة ليبيا واستقلالها ووحدتها وسلامتها الإقليمية وبمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وذلك خلال المشاورات التركية الروسية حول ليبيا.

من جانب أخر كانت قد انطلقت مظاهرات ضد حكومة الوفاق، في مناطق مختلفة من مدينة طرابلس، للمطالبة بمحاربة الفساد وتردى الأوضاع المعيشية، وتحميل حكومة “السراج” مسؤولية عدم توفير الاحتياجات الأساسية كالمياه والكهرباء والرواتب.

وحمل المتظاهرون اللافتات المعبرة عن استياءهم من حكومة الوفاق، وأخرى طالبت بوضع دستور وتحقيق السيادة الوطنية وإجراء انتخابات نزيهة ومحاربة الفساد.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة