«العباني»: السلطة المغتصبة تدفع للمرتزقة والأتراك وتتجاهل مطالب المتظاهرين لكنها حتما ستسقط

قال النائب محمد العباني، عضو مجلس النواب، إن “حكومة الوفاق وهي عبارة عن مجموعة مغتصبة للسلطة ومنتحلة للصفة، حيث أنها لم تشرعن محليا، ولم تتحصل على ثقة البرلمان الليبي السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة من كل الليبيين”.

وأضاف «العباني»، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أن “وثيقة الصخيرات التي انبثقت من رحمها -حكومة الوفاق- لو سلمنا جدلا بشرعيتها بقرار مجلس الأمن رقم 2259 فإن هذه الوثيقة محدد سريانها بسنة تجدد لسنة ثانية، بحيث أن عمرها لا يزيد عن سنتين وأنها وقعت في 17 ديسمبر 2015، وقد انتهت صلاحيتها في 16 ديسمبر 2017 بحساب الزمان”.

وتابع؛ “بحيث لم يعد للوفاق معنى، وأن استمرارها في التمسك بالسلطة لا يعدو اغتصابا لها والتحدث بإسم الحكومة هو مجرد انتحال للصفة، فماذا بإمكان جماعة مغتصبة للسلطة تقديمه لمن اغتصبت سلطتهم أكثر من امتصاص دمائهم وزيادة استغلال الموارد الشحيحة لتقديمها لمن يمكنهم في الإستمرار في التمسك بكراسيهم المهترية”. 

وأكد «العباني»، أن “تجاهل هذه السلطة المغتصبة لمطالب المتظاهرين يؤكده عدم قدرتها على تقديم شيء، يادوب تقدر تدفع للأتراك والمرتزقة السوريين، وسيدخلها هذا العجز في حرج مع الميليشيات المحلية التي تحميها، فالدولار لا يحتمل أكثر من جيب”. 

وأشار إلى أن ” الإحتجاجات ستستمر وستتسع دائرتها، لأن ما يدفع المتظاهرين مطالب حياتية أساسية وهم يعانون ضنك الحياة وصعوبة المعيشة، فلا سيولة، ولا كهرباء، ولا محروقات، ولا ماء، وكورونا يزداد انتشارها، وفساد استشرى، المواطنون لن يعودوا لبيوتهم صفر اليدين وفي بيوتهم جوعى وعطشى ينتظرونهم، سيستمر التظاهر وسيعم ويكبر مع الأيام في ظل عجز حكومة الوفاق على التجاوب مع مطالب المتظاهرين، إنها كرة ثلج تتدحرج، مما سيؤدي إلى سقوط هذه الحكومة منتهية الصلاحية”. 

وختم «العباني»، أنه “من المعروف أن إرضاء المواطن يكمن في ما يتلقاه من خدمات حكومية ومدى جودة هذه الخدمات ودرجة إشباعها لرغباته، وعندما تعجز الحكومات عن تقديم الخدمات التي ترضي مواطنيها، فيخرج المواطنون للميادين والشوارع للمطالبة بحقوقهم في الحصول على الخدمات، وفي حالة عدم التجاوب تتحول الطلبات إلى المطالبة بإسقاط الحكومة ذاتها، وما يجري بالشوارع والميادين في المنطقة الغربية، ليس استثناء مما ذهبنا إليه، وأن عجز ما يسمى حكومة الوفاق عن التجاوب مع مطالب المتظاهرين سيؤدي حتما لسقوطها”.

الوسوم

مقالات ذات صلة