جماعة الإخوان: عناصر النظام السابق لا يريدون نجاح الثورة لإستعادة نفوذهم

قال العضو المنشق عن مجلس النواب سعد الجازوي، والقيادي في جماعة  الإخوان المسلمين، إن تفاقم الوضع في طرابلس يتحمل مسؤوليته بالدرجة الأساسية المجتمع الدولي الذي وضع ليبيا تحت البند السابع.

وأضاف الجازوي، فى تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، أمس الجمعة أن المجتمع الدولي تقاعس ولم يستطع أن ينهي خلافاته حول القضية الليبية، فلم يحرك ساكنا ولم يبد حراكا في تطبيق الاتفاق السياسي الذي رعاه ووقع برعايته بل تقدم خطوات في سبيل إعاقته من خلال التعامل مع ماوصفها بـ”الأجسام الموازية”، وكافأ المعرقلين، بأن أصبحوا أطرافا رئيسة  ومنهم حفتر – القائد العام للقوات المسلحة المشير حفتر-  على حد تعبيره.

وتابع الجازوي،  يأتي بعد ذلك الفساد وسوء استخدام السلطة للمتنفذين ليأخذ نصيبه من الأسباب لتردي الأوضاع الاقتصادية، مشيرا إلى أنه يرى أنه  لا يجب  إغفال مساهمة من لا يريد نجاحا لـ”الثورة” كي يعيد نفوذه ومصالحه ومنافعه من النظام السابق.

مقالات ذات صلة