اختفاء شاب خلال المظاهرات.. ووالده: ابني حامل لكتاب الله وليس له بالسياسة

وجه المواطن محمود القبلاوي، عبر حسابه الرسمي بموقع الفيس بوك، ندءًا لكل من يعرف أي معلومات عن ابنه المختفي منذ 23 أغسطس الجاري، أثناء  المظاهرات.

وقال القبلاوي، فى نداءه: ” ابني طه محمود القبلاوي مواليد فبراير 2001 حامل لكتاب الله وهو بعمر 15 سنة ليس له بالسياسة ولا يعرف أي شئ عن التظاهر”.

وتابع القبلاوي: “خرج من البيت يوم 23 -8- 2020 ولم يرجع، اليوم السادس لاختفائه وليس لدي أي معلومة  بمكانة، أتقدم بهذا النداء إلى كل من له علاقة باختفاء ابني طه محمود القبلاوي أن يطلق سراحه، اللهم يارب فك أسر ابني طه وأن تره إلينا سالم معاف  يارب العامين”.

ووسط غضب شعبي وتظاهرات عمت العاصمة الليبية طرابلس بدأت الأسبوع الماضى ضد حكومة الوفاق، احتجاجاً على تدهور الأوضاع المعيشية وغياب الخدمات الأساسية، لا سيما الكهرباء، أفادت عائلات ليبية، باختفاء أبنائها خلال المسيرات الاحتجاجية.

وأعلنت عائلة الشاب عمر قدمور، أنها فقدت الاتصال به، بعد مشاركته في مظاهرات الاثنين الماضي ضد حكومة الوفاق.

وطالب شقيق عمر، المليشيات التابعة للوفاق بالكشف عن مصير شقيقه، موضحاً أن آخر اتصال معه كان إثر مغادرته برفقة متظاهري الاحتجاجات للعودة إلى المنزل، لكنه لم يصل قط.

وقد أفادت مصادر مقربة من عائلة الناشط المدني الليبي مهند الكوافي، في وقت سابق أيضاً، أنها فقدت الاتصال به ، وأن آخر مكان شوهد فيه هو داخل المظاهرات في طرابلس قبل أن يتم إطلاق النار على المحتجين.

يشار إلى أن التظاهرات انطلقت إثر دعوات على مواقع التواصل للاحتجاج على تردي الخدمات في طرابلس، وتطورت لاحقاً، لتتحول إلى المطالبة برحيل رئيس حكومة الوفاق فايز السراج. كما شملت أيضاً، هتافات ضد المرتزقة الذين جلبتهم أنقرة لمساعدة فصائل الوفاق ضد الجيش الليبي.

مقالات ذات صلة