مسؤول أسبق بالخارجية المصرية: نحن من أوائل الدول التي رحبت بوقف إطلاق النار من قبل “عقيلة” و”السراج”

أكد السفير حسين هريدي، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، أن مصر من أوائل الدول التي رحبت بوقف إطلاق النار من قبل حكومة الوفاق، والمستشار عقيلة صالح في إعلانهما خلال هذا الشهر.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية على قناة “الغد”، أن مصر أوضحت على لسان الرئيس عبدالفتاح السيسي أن القرار خطوة مهمة إلى الأمام ويفتح الطريق أمام تلبية طموحات الشعب الليبي في التوصل إلى تسوية سلمية وسيطرة على مقدرات البلاد.

وأشار “هريدي” إلى أن مصر تتعاون مع المجتمع الدولي دون استثناءات بهدف البناء على هذه الخطوة، وبناء الدولة الليبية بدون تدخل من آخرين.

وكانت ستيفاني وليامز، رئيسة بعثة الدعم الأممي إلى ليبيا بالإنابة، قد أكدت أنها متفائلة بفرص وقف القتال في البلاد، محذرة في الوقت نفسه من أن نافذة الإمكانيات لن تظل مفتوحة إلى أجل غير مسمى.

وقالت، وليامز أمس السبت بعد اجتماع عقدته في الرباط مع ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج: “يجب جعل ليبيا قضية ليبية بعدما كانت دائما قضية دولية من خلال تضافر الجهود من كل الأطراف للوصول إلى حل سياسي شامل”.

وأضافت “يمكننا أن نكون متفائلين، هناك نافذة فتحت، لكنها لن تظل مفتوحة إلى أجل غير مسمى، ويجب أن يكون الحوار بين الأطراف السياسية في ليبيا، شاملا من خلال جلوس الجميع إلى طاولة الحوار، بما يشمل منظمات المجتمع المدني والنساء والقبائل”، معتبرة وقف إطلاق النار وإعلان سرت والجفرة منطقتين منزوعتي السلاح أمرا مهما لحل الأزمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة