«المقري»: الفاسدون والمرتشون يجدون في الانقسام والفوضى فرصة لغرس أنيابهم في جسد الدولة

قال عبد الله ميلاد المقري، المحلل السياسي الليبي،  إن ميليشيات المال العام؛ هم الفاسدون المرتشون الذين يجدون في الانقسام والفوضى في البلد فرصة لغرس أنيابهم في جسد الدولة المنهارة لتحقيق جشعهم في سرقة المال العام، وبأشكال متعددة تخالف القانون.

وأضاف «المقري» على حسابه بـ«فيسبوك»، أنه “وزيادة في ذلك تأتي على القانون نفسه وفي الدولة ناقصة الضلعين المكانين تسيطر مافيا السراج على أعمال التجارة بوسائل السرقة والاختفاء خلف البندقية الميليشياوية”.

وتابع؛ “وتصبح وزارة الصحة المكان المفضل لاقتناص الأموال المسروقة من قوت الشعب الليبي، بعدما انغمس المجلس الانتقالي في توفير الغطاء على إهدار المال العام من خلال الجرحى ومن خلال بعض الصعاليك المجرمين الذين ولازال بعضهم يستغل في الاحتفاظ بالمعتقلين في السجون من أجل الكسب أكثر من الأموال التي يستلمها مقابل تموين هؤلاء المعتقلين حيث أصبحت تجارة رابحة”.

وختم «المقري» أن “الميليشيات تقبض وحكومة السراج تدفع والقانون معلق والشعب مستعبد والبلد محتلة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة