«لجنة الحكم المحلي بالبرلمان»: الاعتداء على المساحات الخضراء يحرم ليبيا من ثروات طبيعية كبيرة

أعرب النائب إدريس عمران، رئيس لجنة الحكم المحلي بمجلس النواب، عن بالغ قلقه من الاعتداءات الواسعة المتعلقة بالبيئة، مؤكدا أن غابات الجبل الأخضر شرق البلاد تتعرض إلى اعتداءات جسيمة نتج عنها إزالة لمساحات كبيرة من الغطاء النباتي للجبل الأخضر وما يتضمنه ذلك الغطاء من نباتات برية فريدة من نوعها، بالإضافة إلى الصيد الجائر والذي يهدد أصناف كثيرة من حيوانات وطيور الجبل الأخضر بالانقراض.

وأوضح “عمران” في بيان له اليوم الخميس، أن مساحات خضراء واسعة غربا تعرضت أيضا إلى الإزالة بشكل عشوائي من أجل إقامة المباني السكنية أو الأنشطة الاقتصادية ولم يسلم من ذلك المحميات الطبيعية، بالإضافة إلى ما تعانيه الثروات الطبيعة جنوبا ومنها أشجار النخيل إلى خطر بالغ نتيجة الإهمال أو تعرضها لآفات زراعية.

وحذر رئيس لجنة الحكم المحلي، من تصحر مساحات كبيرة، والذي سيحرم البلاد من ثروات طبيعية يمكن أن يكون لها أهمية اقتصادية كبيرة مستقبلا.

وأضاف عمران، أن البيئة البحرية لم تسلم من الاعتداء، حيث تتعرض مساحات كبيرة من الساحل إلى التلوث بسبب رمي المخلفات الصناعية أو الصرف الصحي، كما تتعرض الثروة السمكية إلى الصيد الجائر أو الذي يحرمه القانون كالصيد بالمتفجرات.

وأكد رئيس لجنة الحكم المحلي، أن القانون الليبي يمنع الاعتداء على البيئة ولكن الإشكالية في تطبيقه، مشددا على ضرورة أن تقوم وزارة الداخلية والبلديات والشرطة الزراعية بدورها في منع الاعتداءات على الغابات والمساحات الخضراء والمحميات ومحاسبة من يقف وراء ذلك، مطالباً بضرورة تعاون المواطنين مع الجهات الرسمية المعنية، مشيراً إلى أن ذلك يعتبر واجبا وطنيا على الجميع دون استثناء.

ويأتي هذا التحذير الصادر عن لجنة الحكم المحلى بمجلس النواب بمناسبة اليوم العالمي للأرض الذي يحتفي به العالم سنويا بأهمية البيئة والحياة البرية والذي وافق الأول من سبتمبر الجاري.

الوسوم

مقالات ذات صلة