«العيضة»: عقيلة صالح لا يدرك خطورة ما يقوم به.. و«الصخيرات2» قد تؤدي إلى كسر رقبته

حذر التواتي العيضة، عضو المؤتمر الوطني السابق، من الاجتماعات السياسية الليبية المرتقبة، بين وفدي مجلس النواب، والمجلس الاستشاري بمدينة الرباط في المغرب، مؤكدا أن القادم هو أسوأ من أي «صخيرات» ونتائجه ستكون مدمرة على المستوى الوطني.

وقال عضو المؤتمر الوطني السابق، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إن المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب يكذب في العلن ويتآمر في السر، على حد قوله.

وتابع:” إما أنه لا يدرك خطورة ما يقوم به، أو أنه منغمس في المؤامرة حتى أذنيه من أجل مصلحته الشخصية، فالقادم هو أسوأ من أي صخيرات ونتائجه ستكون مدمرة على المستوى الوطني”، على حد تعبيره.

وأضاف أنهم سيجعلون من سرت «كشمير ليبيا» ويختصرون الأزمة الليبية في صراع بين الشرق والغرب.

واستطرد:” ما هي حيثية مجلس الدولة الذي تحاوره؟ والذي تمنحه شرعية جديدة وسيصبح هو الجهاز التشريعي للدولة بعد انقسامكم وبعد أن اشتراكم السراج كقطيع من الماعز”.

ولفت إلى أن اختيار عصام الجهاني المصراتي لهذه المهمة تثير ألف تساؤل فهو انفصالي تافه لا يسعى إلا لتمزيق هذا الوطن.

واختتم منشوره مخاطبا عقيلة صالح قائلا:” اللعبة أكبر منك فقد تؤدي إلى كسر رقبتك”.

وتستعد مدينة الرباط المغربية، مطلع الأسبوع المقبل، لاستقبال اجتماعات سياسية ليبية بين وفدي مجلس النواب، والمجلس الاستشاري، تمهيداً لإبرام اتفاق سياسي، تسعى القوى الإقليمية والدولية لإبرامه بين الفرقاء السياسيين، على ضوء مخرجات مؤتمر برلين وإعلان القاهرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة