«ستيفاني ويليامز»: نجدد دعمنا القوي لإجراء الانتخابات المحلية في ليبيا

هنأت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أهالي مصراتة على ما سمته “العملية الانتخابية السلمية والناجحة” التي أجريت أمس، وفق تعبيرها

صرحت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، رئيسة البعثة، ستيفاني وليامز، بأن “هذه الانتخابات أثبتت، مرة أخرى، إصرار الليبيين على ممارسة حقوقهم الديمقراطية في انتخاب ممثليهم، في تحدٍ واضح للعديد من المعوقات التي تواجهها مدينتهم وبلدهم في هذه الأوقات العصيبة” وفق قولها.

وأضافت الممثلة الخاصة بالإنابة، “أثني على جميع المشاركين في هذه العملية الانتخابية، بما في ذلك اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية وموظفي مراكز الاقتراع ووكلاء المرشحين والمنظمات المراقبة والطاقم الطبي والأمني، بالإضافة إلى وسائل الإعلام التي تمت دعوتها لتغطية الانتخابات بصرف النظر عن توجهاتها الإعلامية، وذلك لجهودهم الدؤوبة والتزامهم الديمقراطي لضمان إتاحة مناخ آمن وديمقراطي للناخبين لانتخاب ممثليهم بحرية.” واختتمت وليامز، “إنني أحث جميع الناخبين الليبيين على التعامل بجدية في التسجيل والمشاركة بشكل أكبر في الانتخابات المحلية المقبلة.” على حد قولها.

وجدت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا التأكيد على دعمها القوي للشعب الليبي في إجراء الانتخابات البلدية وتعزيز الحكم المحلي، وكذلك دعمها للجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية لدورها الحيوي في ضمان إجراء الانتخابات البلدية بشكل ديمقراطي ومن خلال عملية شاملة وذات مصداقية.

تهنئة “ويليامز” تأتي رغم ضعف المشاركة في الانتخابات المشار إليها، حيث لم يحضر سوى 27% من القاعدة الانتخابية المسجلة، ورغم تشكيك قيادات من “مصراتة” أمثال عبد الرحمن السويحلي، رئيس “مجلس الدولة” الاستشاري السابق، والذي أكد في وقت سابق أن هذه الانتخابات ستنتج مجالس غير شرعية.

الوسوم

مقالات ذات صلة