المدني: جرحى بركان الغضب مهددون بالطرد في تركيا.. وأتمنى تخصيص 2 مليار لأسر “الشهداء”

طالب عبد المالك المدني الناطق باسم المكتب الإعلامي المنحل لما يسمى بـ«عملية بركان الغضب»، بتخصيص 2 مليار دينار لأهالي قتلى المليشيات المسلحة، أسوة بقرار فائز السراج الإذن بصرف مبلغ مماثل، للبلديات، كاشفا عن تهديد تركيا بطرد مصابي المليشيات الذين يتلقون العلاج بنؤسساتها الطبية لعدم دفع المصروفات اللازمة.

وادعى المدني في تدوينة على موقع “فيسبوك” أمس الجمعة، أن المصابين من عناصر المليشيات المسلحة يعانون بالخارج، قائلا: “معاناة كبيرة يُعانيها جرحانا (مصابي المليشيات المسلحة) في تونس وتركيا وبعض الدول الأوروبية بسبب إهمال الجهات المختصة لهم، رغم المبالغ الضخمة التي صرفتها لهم الحكومة (في إشارة إلى الوفاق)”.

وأضاف الناطق باسم المكتب المنحل: “إهمال مقصود ومستفز أيضا من الحكومة لأسر (من وصفهم بـ) الشهداء الذين قدموا أنفسهم فداءً للوطن ولمدنية الدولة” على حد زعمه.

وتابع المدني: “للعلم الكثير منهم محتاج، ولكن يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف، فاهتموا بهم فلولاهم ولولا تضحياتهم لما كنّا وكنتم في أماكنكم هذه” على حد قوله.

وواصل الناطق باسم المكتب المنحل: “كنت أتمنى أن يتم تخصيص مبلغ مشابه بالمبلغ الذي خُصص للبلديات(في إسقاط على إذن السراج بصرف 2 مليار دينار للبلديات) لصالح أسر الشهداء والجرحى الأبطال لنكون قد أوفينا ببعض حقهم لأبنائهم وعائلاتهم”.

واستكمل: “للعلم شركة تسكين جرحى بركان الغضب في تركيا أعطت مهلة أقصاها يوم 15 سبتمبر لدفع مستحقات إقامة الجرحى، وإلا ستقوم بطرد جرحانا في الشوارع، فهل هذا هو جزاء الأبطال؟”.

الوسوم

مقالات ذات صلة