قزيط: “البعثة الأممية” فقدت مصداقيتها .. و”الوجود الروسي” في ليبيا “خنجر” في ظهر أمريكا

قال عضو ما يعرف “مجلس الدولة الاستشاري” بلقاسم قزيط، إننا فقدنا الأمل في البعثة الأممية سواء في اختياراتها أو مؤتمراتها الجامعة، ووصف أدائها بـ”المفتقد للرصانة والمصداقية”، معتبرا أن جزءا كثيرا من عمل البعثة الأممية خاضع للضغوط الدولية.

وزعم “قزيط” في مداخلة على تليفزيون “الوسط”، أن المجتمع الدولي نادرا ما يتفق، وإذا اتفق فهناك مصلحة في الخفاء، متهما الولايات المتحدة بأنها هي من عطلت القرارات الدولية بعد (4 – 4)، قائلا “من اتصل بمهاجمي طرابلس وشجعهم هو الرئيس الأمريكي ترامب وليس بوتين”، موضحا أن الولايات المتحدة غيرت سياستها الأن بعد التدخل الروسي في ليبيا الذي اعتبره خرقا لكل الترتيبات ما بعد الحرب العالمية الثانية حيث طلبت روسيا أن تتواجد في ليبيا وهذا ما رفض وقتها.

واعتبر “قزيط” أن وجود روسيا في ليبيا بمثابة “الخنجر” في ظهر الولايات المتحدة الأمريكية، فضلا عن اعتبار أمريكا الاشتعال في ليبيا مزيدا من النفوذ الروسي وهذا ما ترفضه، مؤكدا أن الرئيس الأمريكي “ترامب” عاجز عن اتخاذ أية قرارات بسبب الانتخابات، قائلا “أمريكا تحاول تبريد الحالة في ليبيا ووضع حل مؤقت من أجل كسب بعض النقاط في السياسة الخارجية لها”.

وأكد أن الولايات المتحدة لديها قدرة كبيرة على إطفاء الصراع في ليبيا، زاعما بقوله “الدول الكبرى دول امبريالية منافقة تصدر القرارات ولا تنفذها”.

الوسوم

مقالات ذات صلة