«غوقة»: كيف ستنجح محادثات «المغرب» بأجسام منقسمة على نفسها؟

 

توقع النائب السابق لرئيس ما يعرف بـ”المجلس الانتقالي الليبي” عبدالحفيظ غوقة، فشل المباحثات الجارية في المغرب بين وفدي “مجلس النواب” و”مجلس الدولة” وفق قوله.

قال “غوقة” في مداخلة مع قناة “العربية الحدث” ظهر اليوم الإثنين: “المسار الأمني هو المسار الأهم لأنه قادر على توحيد المؤسسة العسكرية، وينهي انقسامها، وهذا المسار متعثر في جنيف، وللأسف أستغرب من البعثة الأممية للدعم في ليبيا، واستباقها الأمور بحوار سياسي، ولو ركزت في المسار الأمني وأنهت هذا الانقسام الحاصل في المؤسسة العسكرية، ووحدتها لصالح إنهاء الفوضى والسلاح وانتشار المليشيات المسلحة، لأمكن حينئذ نجاح أي حوار سياسي يذهب إليه الفرقاء” وفق قوله.

أضاف “غوقة”: “الآن، حتى لو اتفق من هم في المغرب اليوم، فهل سيكون لاتفاقهم انعكاس واضح في ظل الفوضى والانفلات الأمني والعسكري نتيجة تعدد المليشيات وتدفق المرتزقة والسلاح على ليبيا، وأنا لست متشائماً، لكن التفاؤل لديه معطيات تشير إليه ولا أعتقد أن هذه المعطيات موجودة الآن، فمن يجلسون اليوم للتحاور، صدرت من أجسامهم بيانات تقول بأنها لن تلتزم بأي مخرجات للاتفاق، وهذه مسألة غريبة، ما يعني أن الجسم الواحد منقسم على نفسه، فلدينا مجلسين للنواب، ولدينا أيضاً خلاف وانقسام داخل مجلس الدولة، وبالتالي أصبحت المشلكة في هذه الأجسام” وفق تعبيره.

الوسوم

مقالات ذات صلة