الاتحاد الأوروبي: لا حوار مع تركيا قبل وقف استفزازاتها في شرق المتوسط

أكد الاتحاد الأوروبي أن وقف الاستفزازات والتصرفات الأحادية من تركيا في شرق البحر الأبيض المتوسط، يعد شرطاً أساسياً مسبقاً لبدء الحوار بشأن التوترات المتصاعدة بين اليونان وتركيا في هذه المنطقة.

وتتمسك المؤسسات والدول الأوروبية بموقفها لجهة دعم لليونان وقبرص في مواجهة تركيا ومطالبة الأخيرة بالاستجابة للنداءات الدولية وخفض التصعيد وخلق أرضية مناسبة للحوار بحثاُ عن حل المشاكل العالقة.

وحول ما يتردد عن طلب تركيا لوساطة من سويسرا في حل النزاع مع اليونان، فقد بدا المتحدث باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية جوزيب بوريل متحفظاً بعض الشيء، حيث أكد أن الأمر يبقى برسم الطرفين المنخرطين في النزاع، أي اليونان وتركيا.

ولاحظ بيتر ستانو وجود العديد من المبادرات والتصريحات والاقتراحات، موضحاً أن بروكسل تولي أهمية للوقائع وأن أولويتها تنصب على رؤية حوار صادق بين الأطراف المنخرطة، كذلك لم يجب المتحدث على سؤال يتعلق بما إذا كانت بروكسل ترى أي رغبة لدى تركيا بالشروع في الحوار، متابعا “على الأطراف المعنية أن تطرح على نفسها هذا السؤال، من ناحيتنا لدينا توقعات ومواقف واضحة، حسب كلامه.

يذكر أن موضوع التعامل مع تركيا على خلفية التوتر في شرق المتوسط سيعود للنقاش في بروكسل أواخر الشهر الحالي لدى اجتماعات وزراء خارجية الدول الأعضاء ورؤساء دولها.

الوسوم

مقالات ذات صلة