مسؤول خارجية الاتحاد الأوروبي: المبادرة المغربية تدعم جهود حل النزاع في ليبيا

رحب الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الثلاثاء، بمبادرة المغرب بجمع الفرقاء الليبيين في “بوزنيقة”.

وأشار المسؤول الأوروبي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إلى أن المبادرة المغربية تأتي في الوقت المناسب وتصب في مسار جهود الأمم المتحدة لحل النزاع في ليبيا.

وتابع بوريل: “يبدو تصميم الأطراف المعنية على البحث عن حل سياسي للنزاع أمرا مشجعاً”.

يذكر أن مسؤولي الاتحاد كانوا قد أكدوا أكثر من مرة على ترحيبهم بأي مبادرة أو جهد دولي يؤدي إلى استئناف المحادثات السياسية أو العسكرية بين الأطراف الليبية تحت راية الأمم المتحدة وضمن اطار عملية برلين.

وانطلقت اليوم الثلاثاء الجولة الثالثة من المفاوضات بين وفدي مجلسي النواب والدولة في بوزنيقة المغربية.

وفي نفس السياق، قال نائب رئيس المجلس الأعلى لمشائخ وأعيان ليبيا، الشيخ السنوسي الحليق، إن لقاء المغرب يستهدف تحديد المناصب السيادية وتوزيعها، مؤكدا انطلاق اجتماعات جنيف للتسوية الليبية، يوم 17 سبتمبر الجاري.

وأوضح “الحليق” في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، أن لقاء المغرب مشترك بين البرلمان وبين مجلس الدولة الاستشاري، لتحديد المناصب السيادية، والتي سيتم تحديدها بدون أسماء، وهذا أحد الاتفاقيات.

الوسوم

مقالات ذات صلة