المسماري: سنرد على أي اعتداء أو خرق للهدنة.. ونجحنا في إعادة منظومة صواريخ سوفيتية

رد الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة اللواء أحمد المسماري على تساؤلات موقف الجيش الليبي من بياني وقف إطلاق النار اللذين أعلنهما كل من رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس “الوفاق” فائز السراج في أغسطس الماضي.

وأكد المسماري في مؤتمر صحفي مساء اليوم الأربعاء أن القيادة العامة أوقفت العمليات العسكرية غرب سرت منذ يوم 8 يونيو بناء على المبادرة المصرية، مشيرا إلى أن تركيا تواصل حاليا نقل المرتزقة في منطقة جنوب الهيشة.

ونفى الناطق الرسمي للقوات المسلحة ما أشاعته المليشيات المسلحة عن خرق الجيش للهدنة قائلا: “لا زلنا ملتزمين بوقف إطلاق النار غرب سرت، ولم نخترق هذا الالتزام، مع احتفاظنا بالرد على أي اعتداء”.

وبث المسماري بشرى للمواطنين بنجاح القيادة العامة في إعادة منظومة صواريخ “أر 14 أرض أرض” السوفيتية التكتيكية إلى الخدمة.

ولفت اللواء أحمد المسماري إلى القيادة العامة ترحب باستقبال المواطنين المتضررين من المليشيات المسلحة والمرتزقة في الهيشة والقداحية والوشكة بعد انقطاع الماء والغذاء، وتتعهد بتوفير أماكن آمنة لأسرهم في الجفرة.

وتطرق الناطق الرسمي خلال المؤتمر الصحفي إلى ملف التعديات على أملاك الدولة والأملاك الخاصة، مؤكدا أن القيادة العامة تشدد على اتخاذها كافة الإجراءات القانونية ضد المعتدين على ممتلكات المواطنين والدولة، وأردف: “هناك عمارات ومبانٍ تم بيعها لجهات رسمية تم بناؤها على أراضٍ تابعة للقوات المسلحة ومثبت ملكيتها لدى الجهات المسؤولة”.

وكشف المسماري خلال المؤتمر علاقة الإخوان بالجماعات الإرهابية التي عملت على طرد العمالة المصرية من البلاد، مفندا بذلك ادعاءات المفتي المعزول الصادق الغرياني التي أشاعها من تركيا حول “خسارة مصر 2 مليون وظيفة بسبب حفتر” على حد زعمه.

وبث الناطق الرسمي صورة لشقيق زوجة إسماعيل الصلابي، مشيرا إلى أنه أفتى بقتل المصريين المسيحيين، وأحمد المشيطي (عصيدة) المتورط في تصفية مصريين وهو سجين في مصراتة حاليا.

وتابع المسماري: “المصريون خسروا 2 مليون وظيفة في ليبيا بسبب الإرهابيين وتعرض بعضهم لمجازر في بنغازي وسرت ودرنة”.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة