عن محادثات المغرب.. «التكبالي»: يجب أن يٌمنع كل من يشارك في الحوار من تقلد أي منصب

أكد عضو مجلس النواب علي التكبالي، أنه “مع التحاور مع الشركاء الليبيين الأحرار, ولكن حينما يكون مبنيا على العدل, ونكران الذات”. 

وقال «التكبالي» في تغريدة عبر حسابه على تويتر، إنه “يجب أن يمنع كل من يشارك في الحوار من تقلد أي منصب”.

وكان «التكبالي»، قد أعلن في وقت سابق رفضه لإجراء حوار سياسي بين مجلسي النواب و“الدولة الاستشاري” في العاصمة المغربية الرباط، معتبرًا أن تلك المحادثات بمثابة تسليم لما بقي في مجلس النواب، قائلا: “الوفد الذي تشكّل لن يكون قادرًا على التصدي لدهاء الإخوان وزعيمهم الذي يذهب إلى المفاوضات (رئيس المجلس الاستشاري خالد المشري)”.

ورأى أن الحوار بين وفدي “النواب” و”الاستشاري” سوف يجلب كارثة جديدة على ليبيا، لأنه يعد بمثابة ترميم للاتفاق السياسي الموقع في المغرب أيضًا، والذي رفضه مجلس النواب، متسائلا: “ما الفرق بين الرباط والصخيرات طالما أن المنطق هو المنطق والوجوه هي الوجوه، وأنا أرى أن كارثة مقبلة على الليبيين وسوف تستمر مدة طويلة؟”.

وحول ذهاب عدد من النواب إلى الحوار رغم عدم جدواه كما يرى، قال: “مجلس النواب من خلال رئيسه يتعرض إلى ضغوطات كبيرة من المجتمع الدولي ولا يستطيع الوقوف أمام هؤلاء؛ فتارة يتهمونه بأنه يخبئ الأموال وتارة أخرى بأنه لا يريد الصلح والسلام”.

وأضاف: “لا ألوم رئيس المجلس لكن ألوم أولئك الذين سيذهبون إلى الحوار، فلو كانوا يريدون مصلحة الوطن لقالوا لا لن نذهب وعند ذلك لا يستطيعون الضغط على رئيس المجلس”.

الوسوم

مقالات ذات صلة