“صنع الله” يستنجد ببريطانيا لفتح النفط .. ويعد شركاتها بعقود بمليارات الدولارات

طالب رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، الحكومة البريطانية بضرورة القيام بدور نشط لإنهاء الإقفالات الحالية للمنشآت النفطية، مشيرا إلى إمكانية إطلاق مشاريع بمليارات الدولارات خلال السنوات المقبلة.

وبحسب بيان أصدرته المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم الخميس، زعم “صنع الله” خلال كلمة ألقاها أمام مجلس الأعمال الليبي البريطاني في العاصمة لندن، إن هناك فرص هائلة التي توفرها ليبيا للشركات البريطانية المنافسة على الصعيد الدولي في قطاع النفط والغاز، مشيرا إلى إمكانية إطلاق مشاريع بمليارات الدولارات خلال السنوات المقبلة إذا أمكن إنهاء الإقفالات الحالية للمنشآت النفطية وتكوين حكومة ليبية مستقرة.

وادعى “صنع الله” أن الشركات البريطانية لا يمكنها أن تستفيد من بيئة يسودها الاستقرار وسيادة القانون في الاقتصاد الليبي إلا إذا ساعد المجتمع الدولي القادة الليبيين على خلقها، قائلا: “كان للمملكة المتحدة دور حاسم تلعبه، ليس من خلال إعادة تأكيد المبادئ والتعبير العلني عن الدعم فحسب، وإنما من خلال الضغط المتواصل من أجل إيجاد الحلول ومواجهة تلك الدول التي أرادت السيطرة على ليبيا لتحقيق أهدافها الخاصة”.

وزعم بقوله: “نحن نعلم أن الشركات البريطانية ستفوز بعقود مربحة للغاية في قطاع النفط والغاز في ليبيا إذا كان هناك تكافؤ للفرص لكن ليست كل الدول المعنية بالشؤون الليبية في هذه المرحلة تريد أن ترى تكافؤ الفرص”.

وأوضح “صنع الله” أن حكومة المملكة المتحدة تحتاج إلى القيام بدور نشط في ضمان إنهاء الإقفالات الحالية للمنشآت النفطية، داعيا إياها إلى أن تلعب دورها في خلق مجتمع ليبي منصف وعادل على أساس سيادة القانون إذا أرادت أن تحقق الشركات البريطانية الازدهار في السوق الليبية، بحسب كلامه.

الوسوم

مقالات ذات صلة