لليوم الثالث.. تجار محتجون يغلقون الطريق الرابط بين «بن قردان» و«معبر رأس اجدير»

أقدم تجار ناشطون على مستوى الحدود «التونسية-الليبية»، لليوم الثالث، على غلق الطريق الرابط بين «بن قردان» و«معبر رأس اجدير» احتجاجًا على منعهم من استئناف نشاطهم التجاري.

وقال مراسل “الساعة 24” إن احتجاج التجار تسبب في تعطل حركة المرور بشكل شبه تام بين الجانبين مقابل استمرار عمليات التصدير والتوريد عبر الشاحنات بين تونس وليبيا، وفق ما نقلت وسائل إعلام تونسية.

وتعهد مسؤول الجهة ببن قردان بإيصال مطالب التجار المحتجين إلى السلطات العليا في البلاد مع موافقتهم على تطبيق الشروط الصحية للوقاية من انتشار فيروس “كورونا المستجد” واعتمادهم للبروتوكول الصحي على أن تستأنف الحركية التجارية البسيطة لنشاطهم باعتبارها مصدر رزقهم الوحيد، وفق ما أفاد مراسلنا.

يشار إلى أن عشرات الشاحنات المعدة للتصدير والتوريد بمعبر رأس اجدير والتي كانت محملة بالسلع والبضائع المختلفة و القادمة من ليبيا لم تكن معنية بقرار منعها من مزاولة التجارة.

وسمحت السلطات الليبية، في أواخر أغسطس، بفتح أسواقها أمام المنتجات الزراعية التونسية في حين تم إمهال المصدرين 6 أشهر إضافية للعمل باَلية دفع مالي جديدة فرضتها السلطات الليبية.

وخففت تونس، منذ يونيو الماضي، قيود توريد السلع بينها وبين ليبيا بالسماح للناقلين والمصدرين بتبادل السلع على مستوى المعابر الحدودية دون الدخول إلى الأراضي التونسية بالنسبة لليبيين أو دخول الأراضي الليبية بالنسبة للتونسيين.

ويأتي تخفيف التبادل التجاري البيني بعد توقف نشاط تصدير وتوريد السلع بشكل كامل منذ منتصف مارس الماضي بسبب الخوف من انتقال عدوى فيروس”كورونا” عبر الأشخاص والبضائع.

الوسوم

مقالات ذات صلة