وزير الخارجية الإيطالي: سيتعين علينا التعامل مع الوجود التركي المتزايد في ليبيا

أكد وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، أن الوجود التركي في ليبيا هو نتيجة الدعم العسكري القوي الذي كانت أنقرة ترغب في ضمانه لـ«حكومة الوفاق»، مشيرا إلى أنه كان حاسما في معركة طرابلس.

وقال دي مايو، لصحيفة «إيل فوليو» الإيطالية: “إن بلادي لم ترغب في اتخاذ طريق التدخل العسكري في ليبيا وذلك تماشياً مع دستورها وقيمها، ولقد كان الخيار الصحيح، لكن من الواضح أنه الآن وربما لبعض الوقت في المستقبل سيتعين علينا التعامل مع الوجود التركي المتزايد في البلاد”.

وأضاف “لا اعتقد أن هذا يغير الدور الإيطالي في ليبيا، فلا تزال هناك رغبة كبيرة لإيطاليا في البلاد، لكنه يتطلب منا الحفاظ على حوار واضح مع أنقرة دفاعًا عن مصالحنا الوطنية”، وفقاً لما نقلتة وكالة «نوفا» الإيطالية.

وتابع “عملية إيريني الأوروبية لمراقبة حظر الأسلحة على ليبيا تعد فرصة مهمة للاتحاد الأوروبي ليكون له دور رائد في ليبيا ووسط المتوسط، وذلك من أجل السلام والاستقرار وحماية القانون والشرعية الدولية”.

وأشار إلى أن الإمارات لها ثقل كبير في الديناميكيات الليبية، موضحاً أنه لهذا السبب فإن أبو ظبي تعد محاورًا رائدًا لإيطاليا، ويتم تأكيد ذلك من خلال التفاعل المستمر والمكثف.

الوسوم

مقالات ذات صلة