الخارجية التركية: دول جنوب المتوسط منحازة وعلى اليونان التخلي عن نهجها

وصفت وزارة الخارجية التركية البيان الصادر عن قادة دول جنوب أوروبا بالـ”منحاز”، داعية أثينا إلى “التخلي عن مطالبها غير المشروعة والمبالغ فيها في المناطق البحرية”، وفقا لبيان لها.

وقالت الخارجية التركية في بيانها اليوم الجمعة إن “العبارات الواردة في البيان المشترك منحازة ومنفصلة عن الواقع وتفتقد لأساس قانوني”، مضيفة: “ندعو اليونان إلى التخلي عن مطالبها غير المشروعة والمبالغ فيها في المناطق البحرية”، داعية دول الاتحاد الأوروبي لدعم مطالبتها لليونان في “التخلي عن نهجها أحادي الجانب”.

وكانت دول جنوب الاتحاد الأوروبي قد عقدت اجتماعا أمس الخميس استضافته فرنسا، وهددت في ختامه بفرض عقوبات على أنقرة على خلفية أنشطة التنقيب عن الغاز، التي تقوم بها في شرق المتوسط، في مياه تعتبر اليونان أنها تابعة لها.

ورمت فرنسا بثقلها خلف اليونان إذ أرسلت سفنا وطائرات حربية في إطار النزاع المتصاعد بشأن موارد الطاقة والنفوذ البحري في شرق المتوسط.

وبعد محادثات مع قادة كل من إيطاليا ومالطا والبرتغال وإسبانيا واليونان وقبرص، قال ماكرون إن هذه الدول ترغب بالانخراط مجددا في حوار مع تركيا “بنوايا حسنة”.

لكن بيانها الختامي رجّح فرض عقوبات في حال فشلت أنقرة في التوقف عن “أعمالها الصدامية”.

وأفاد البيان بأن الاتحاد الأوروبي “مستعد لوضع قائمة تضم المزيد من القيود” قد تتم مناقشتها في المجلس الأوروبي بتاريخ 24 و25 سبتمبر الجاري.

وأرسلت تركيا سفينة لاستكشاف الغاز الطبيعي وسفنا حربية إلى المساحات المائية التي تطالب بها اليونان وتعتبرها أنقرة تابعة لها.

وشددت مرارا على أنها مستعدة لعقد محادثات مع اليونان دون “شروط مسبقة” على الرغم من أن جهود ألمانيا للتوسط بين البلدين الجارين المنضويين في حلف شمال الأطلسي لم تثمر عن جدوى حتى الآن.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة