رئيسة اليونان ونظيرها الألماني يؤكدان: سلوك تركيا تهديد لأمن القارة الأوروبية

شددت رئيسة اليونان كاترينا ساكيلاروبولو، على أن موقف تركيا شرق البحر المتوسط يشكل تهديدًا لكل من اليونان والمنطقة بأسرها، معربة عن قلقها إزاء الخطاب الاستفزازي الذي يستخدمه كبار المسؤولين الأتراك.

جاء ذلك خلال اتصال مع الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، أمس الخميس.

من جهته، اعتبر الرئيس الألماني سلوك تركيا تهديدًا لأمن القارة الأوروبية، معربًا عن دعم بلاده الكامل وتضامن الشعب الألماني مع اليونان، خاصة بعد الحريق المدمر الذي اندلع في مخيم موريا للمهاجرين في ليسبوس، حسبما ذكر موقع «كاثمريني» اليوناني.

وقال “شتاينماير” إن الوزراء الألمان على اتصال مع نظرائهم اليونانيين لتقديم المساعدة في جهود الإغاثة للمتضررين، وأطلعت ساكيلاروبولو الرئيس الألماني على التطورات الحالية في موريا، مشيرة إلى أن وباء كورونا يزيد الوضع سوءًا.

وقالت رئيسة اليونان إن الأولوية الأولى للسلطات اليونانية هي سلامة وصحة سكان الجزيرة والأشخاص الذين يتم استضافتهم في المخيم.

كما أعربت عن تقديرها لاستعداد الحكومة الألمانية لتقديم الدعم الفوري، مشيرة إلى أن الهجرة ليست مشكلة يونانية ولكنها مشكلة أوروبية.

من جانب أخر كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد وجه أمس الخميس، انتقادات لاذعة لنظيره التركي رجب طيب أردوغان، بسبب سياساته في شرق المتوسط.

وقال “ماكرون” في خطاب له: “الشعب التركي يستحق شيئا آخر أفضل من ذلك”، في إشارة إلى “أردوغان”.

وأضاف “ماكرون”: “نحن لا نستهدف الشعب التركي ولكن أردوغان الذي ينتهج سياسة غير مقبولة، خطوطنا الحمراء واضحة وهي عدم انتهاك سيادة دول عضو في الاتحاد الأوروبي وعلي تركيا اليوم أن توضح نواياها”.

وردت تركيا، على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التي انتقد فيها تحركات أنقرة في شرق المتوسط، متهمة إياه بأنه “يعرض للخطر” مصالح أوروبا.

وقالت وزارة الخارجية التركية إن “الرئيس ماكرون أدلى مجددا بتصريحات وقحة”، معتبرة أن رئيس الدولة الفرنسي “يعرض للخطر مصالح أوروبا والاتحاد الأوروبي”، حسبما نقلت “فرانس برس”.

الوسوم

مقالات ذات صلة