مديرية الأمن في بني وليد تحرر 8 مصريين مخطوفين من عصابة لتهريب البشر

أعلنت مديرية الأمن بني وليد، تحرير (8) مواطنين من الجالية المصرية، وذلك بعد خطفهم على الطر يق العام بين منطقتي القريات والشويرف جنوب بني وليد.

وذكر بيان للمديرية، أنه تم بيع الـ 8 أشخاص الى أحد مهربي البشر بمدينة بني وليد، والذين يقومون بتعذيبهم وابتزاز أهاليهم إلى أن يتم دفع فدية تقدر ثمنها للشخص الواحد 30000 ألف دينار.

وكان قسم البحث الجنائي بمديرية أمن بنغـازي، قد تمكن في وقت سابق من ضبط شبكة مهربي البشر، كانت قد قامت بخطف  عمالة مصرية  في مدينة بني وليد مقابل الحصول على فدية، وكان  من ضمن هولاء المهربين أشخاص تم ضبطهم على ذمة قضية أخرى .

ولدى عودة أفراد العصابة إلى بنغازي،  تم تكليف رجال التحريات للبحث والتحري  بجمع قدرٍ كبير من المعلومات عن كافة أعضاء هذه الشبكة المختصة بالتهريب، وأسفرت جهودهم عن تحديد بيانات الأشخاص المسؤولين عن خطف العمالة المصرية في مدينة بني وليد مقابل طلب فدية من ذويهم، وأوقات تواجدهم داخل مدينة بنغـازي.

وقام رجال البحث الجنائي ببنغـازي بمراقبة تحركات أفراد شبكة التهريب، وتم إعداد محضر وعرضه على النيابة العامة، التي أصدرت إذنا بضبط هذه الشبكة والدخول لمنزلهم لتفتيشه.

وبالفعل عثر بحوزة التشكيل العصابي على كمية كبيرة من الأسلحة النارية الثقيلة والمتوسطة والخفيفة والذخيرة من ضمنها سلاح نوع 14.5 ودوشكة، وذخيرة 12.5وقاذف بي كي تي، ومركبتان نوع هونداي جنسس، بتفتيش كل مركبة تم العثور على بندقية كلاشن كوف وعدد من الأسلحة سالفة الذكر تم تحريز كامل الضبطيات والإحالة إلى النيابة العامة.

الوسوم

مقالات ذات صلة