“بوريطة” و”بوريل” يبحثان أخر التطورات في الملف الليبي

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الجمعة، اتصالا هاتفيا، مع الممثل الأعلى نائب رئيس المفوضية الأوروبية، جوزيب بوريل.

وبحسب الخارجية المغربية، تم خلال الاتصال مناقشة واستعراض آخر التطورات المتعلقة بالملف الليبي، على ضوء الجهود التي يبذلها المغرب، وذلك غداة اللقاء الذي جمع وفدي مجلس الدولة والبرلمان في بوزنيقة.

جدير بالذكر أن المشاركين في الحوار الليبي – الليبي والذي عقد في مدينة بوزنيقة بالمغرب، وانتهت جلساته مساء أمس الخميس، قد أعلنوا عن عدة قرارات تم إعلانها في مؤتمر صحفي بحضور وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة.

وأوضح البيان الختامي للحوار الليبي في المغرب استئناف الحوار في الأسبوع الأخير من الشهر الجاري، وانه تم التوصل لاتفاق شامل بشأن المناصب السيادية، وأن المحادثات هدفت لتوحيد المناصب السيادية.

وأكد وفد مجلس الدولة لمحادثات بوزنيقة أننا وجدنا الكثير من المشتركات على قضايا كنا نعتقد سابقا أنها صعبة الحل، ونثق كثيرا في موقف الرباط النزيه المحايد من الأزمة في ليبيا.

ومن جانبه أشار وفد مجلس النواب المنعقد في طبرق إلى أمله في التوصل إلى ليبيا موحدة يسودها الاستقرار، مؤكدين أن محادثات المغرب مع وفد مجلس الدولة الليبي شهدت انسجاما كبيرا.

وكانت جلسات الحوار الليبي – الليبي في مدينة بوزنيقة المغربية قد انتهت مساء اليوم الخميس، حيث أكد وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة أن الليبيين أثبتوا قدرتهم على حل مشاكلهم من دون وصاية.

وأوضح وزير الخارجية المغربي أن جهات دولية عدة رحبت بحوار بوزنيقة، مؤكدا أن لحوار الليبي – الليبي هو السبيل لبناء الثقة وإنضاج الأفكار والخروج بتفاهمات.

مقالات ذات صلة