«إقفال النفط».. حجة «صنع الله» لتبرير طرح أحمال الكهرباء

يواصل مصطفى صنع الله، رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، استغلال إقفالات النفط، لإلقاء المسئولية بشأن طرح الأحمال وانقطاعات الكهرباء في مختلف مناطق ليبيا، وبصفة خاصة بالمنطقة الشرقية، مع تواصل بيانات هيئة كهرباء بنغازي، للتأكيد على أن نقص الوقود هي السبب في عجز الشبكة الكهربائية هناك.

“صنع الله” زعم في بيان، اليوم الجمعة، أن الاغلاق تسبب بالعبث بالاقتصاد الليبي وعدم الاكتراث بالوضع المعيشي المزري الذي يعيشه كل مواطن في ليبيا اليوم بسبب هذا الاغلاق، وفق قوله، متناسياً فاتورة أجور المرتزقة السوريين الموالين لتركيا في ليبيا، والمقدرة أعدادهم بـ20 ألف مرتزق تقريباً وفق بيانات المرصد السوري لحقوق الإنسان.

يضيف “صنع الله” متجاهلاً الاتهامات بالفساد التي لم تعد سراً داخل مؤسسات “المجلس الرئاسي” والتي حركت المئات في حراك 23 أغسطس، ملقياً باللائمة على القبائل التي أغلقت النفط احتجاجاً على التدخل الأجنبي التركي في ليبيا.

وقال “صنع الله” في بيانه: “تؤكد المؤسسة ان تفريغ خزانات المكثفات بميناء البريقة اثمر عن المحافظة على انتاج قرابة 160 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا ولكن هذا لا يكفي لتغطية استهلاك محطات شمال بنغازي والزويتينة البالغة 250 مليون قدم مكعب وهذا الاجراء لم ولن يحل مشكلة طرح الاحمال بشكل جذري والتي لن تحل الا باعادة فتح الانتاج”.

وعلق قائلاً: “نحن في المؤسسة الوطنية للنفط نقف مع أخوتنا في جميع أنحاء ليبيا في معاناتهم غير المسبوقة، ونأسف شديد الأسف بأن هناك جهات تضع مصالحها الشخصية ومصالح دول خارجية فوق مصالح الشعب الليبي ، ولكن ستستمر المؤسسة كعادتها بعمل كل ما يمكن لمحاولة التخفيف من هذه المعاناة.” على حد قوله.

واختتم “صنع الله” قائلاً: “تم وصول الناقلة فالي دي كوردبا اليوم الجمعة الى ميناء بنغازي بحمولة تبلغ (36) مليون لتر من وقود الديزل ضمن الشحنات التي تصل تباعاً بعد تحويلها من ميناء مصراتة ليتم تزويد محطات توليد الكهرباء وكافة محطات توزيع الوقود في المناطق مؤكدين انه في غياب انتظام تشغيل المصافي المحلية وانتاج الغاز من حقلي الفارغ وابوالطفل وعدم توفر ميزانيات تغطي العجز بسبب الاغلاقات القسرية فان الازمة لايمكن معالجتها وماتقوم به من جهود انما اسعافات لتفادي ازمة خانقة في فصل الشتاء القادم الذي يتضاعف فيه استهلاك الديزل” على حد تعبيره.

بيان “صنع الله” جاء بعد عدة استغاثات من هيئة كهرباء بنغازي، قالت فيها، إن: “عدم تزويدنا بالكميات المتفق عليها من قبل شركة البريقة لتسويق النفط إلي خزنات الشركة العامة للكهرباء أسفر عن نفاذ المخزون الأسترتيجي في خزنات الشركة مما نتج عن خروج بعض الوحدات عن العمل، حيث تسبب شح الوقود وعدم وصول التزويدات في الوقت المحدد لها من قبل شركة البريقة أسفر عن خروج الوحدة الأولي و الثانية والسادسة بمحطة كهرباء (شمال بنغازي) والوحدة الثانية بمحطة (السرير الغازية ) وكذلك عدم الدخول لمحطة (خليج سرت) للعمل من جديد أسفر عن عجز بالشبكة الكهربائية الشرقية في حدود (685) ميجاوات”.

وأشارت إلى أن هذا العجز أسفر عن ساعات طرح للأحمال تقدر من (8 إلي 9 ساعات ) وقد تصل إلي (10 ساعات) كحد أقصى علي كل المدن والمناطق في المنطقة الشرقية والمنطقة الوسطى ومناطق الصحراء بحسب إفادة إدارة التحكم الشرقية.

الوسوم

مقالات ذات صلة