“فيصل الشريف”: لو نعرف حجم “البزنس” الذي تديره لجان الجرحى لطالبنا بالوصاية الألمانية

استنكر فيصل الشريف، الذي تقدمه قنوات الإخوان بوصفه “باحثاً وأكاديمياً ومحللًا سياسيًا”، حجم ما وصفه بـ”البزنس” الذي تديره جماعة لجان الجرحى والمصحات في الخارج وأيضا تجار السلاح والسفراء، في إشارة منه إلى الفساد المستشري في البلاد.

وأضاف “الشريف” عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” قائلا: الحمد لله إننا ما نقدروش نطلعوا على الغيب لأننا لو نعرفوا حجم البزنس الي داروه فينا جماعة لجان الجرحى والمصحات في الخارج وتجار السلاح كذلك، وبعض السفراء والمراقبين الماليين واشتراكهم في البزنس .. ممكن الشعب يخرج يطلب بوصاية ألمانية على هذا البلد المنهوب المسلوب الي مش ممكن تقدر تتصور حجم مصيبته وأمتى تنتهي”.

وكان المدعو عبد المالك المدني الناطق باسم المكتب الإعلامي المنحل لما يسمى بـ«عملية بركان الغضب»، قد طالب بتخصيص 2 مليار دينار لأهالي قتلى المليشيات المسلحة، أسوة بقرار فائز السراج الإذن بصرف مبلغ مماثل، للبلديات، كاشفا عن تهديد تركيا بطرد مصابي المليشيات الذين يتلقون العلاج بنؤسساتها الطبية لعدم دفع المصروفات اللازمة.

وادعى المدني في تدوينة على موقع “فيسبوك” في وقت سابق أن المصابين من عناصر المليشيات المسلحة يعانون بالخارج، قائلا: “معاناة كبيرة يُعانيها جرحانا (مصابي المليشيات المسلحة) في تونس وتركيا وبعض الدول الأوروبية بسبب إهمال الجهات المختصة لهم، رغم المبالغ الضخمة التي صرفتها لهم الحكومة (في إشارة إلى الوفاق)”.

وكان الناشط الموالي لحكومة الوفاق المدعو (فرج شيتاو) قد صرح في وقت ماضي بأن الديون المتراكمة على جرحى غرفة ”بركان الغضب ” في الساحة التركية باتت تهددهم بالإخراج (والطرد) من الفنادق وكذلك من بعض المستشفيات، وعدم قبول أي جريح حتى تقوم حكومة الوفاق بسداد الديون التي عليها لصالح المستشفيات التركية .

وأوضح ” شيتاو ” في ذات السياق بأن عديد الشباب من مقاتلين حكومة الوفاق في الساحة التركية يعانون، ولم تصرف لهم اي منحة من القنصلية ، !عاجزون حتى عن شراء إحتياجاتهم الشخصية ، وتوجه بالدعوة للمواطنين بمساعدة جرحى بركان الغضب في تركيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة