مطالبات إيطالية بالتدخل للإفراج عن صيادين تحتجزهم البحرية الليبية

دعا أعضاء البرلمان الأوروبي عن حزب الرابطة الإيطالي وأعضاء لجنة الصيد، المفوضيةَ الأوروبية إلى ضرورة الدفاع عن الصيادين الإيطاليين المحتجزين في ليبيا، بعد مصادرة زورقي صيد الأسماك على يد خفر السواحل الليبي.

وطالب الأعضاء الأوروبيين بالتدخّل عبر نشاط مواءمة فيما يتعلّق باتفاقيات تحديد الحدود البحرية، فضلًا عن بدء طاولة نقاش بين الدول الساحلية

وحسب وكالة “نوفا”، الإيطالية قدم الأعضاء استجواباً إلى المفوضية الأوروبية، نص على أنه على أوروبا التي تستثمر مبالغ طائلة في ليبيا، أن تتدخل وتتخذ إجراءات عاجلة ضد مُحتجزي الصيادين، من أجل حلٍّ سريع للقضية ووضع حدٍّ للهجمات المتكرّرة على قوارب الصيد الإيطالية في تلك المناطق.

وقدم الأعضاء أناليزا تاردينو وروزانا كونتي وماسيمو كازانوفا وفالنتينو جرانت الذين استجوابًا إلى المفوضية الأوروبية قالوا وفقًا لوكالة “نوفا” الإيطالية: “على أوروبا التي تستثمر مبالغ كبيرة في ليبيا التدخل واتخاذ إجراءات عاجلة ضد السلطات الليبية، من أجل حلٍّ سريع للقضية ووضع حدٍّ للهجمات المتكرّرة على قوارب الصيد الإيطالية في تلك المناطق”.

وطالب الأعضاء الأوروبيين أيضًا بالتدخّل عبر نشاط مواءمةٍ فيما يتعلّق باتفاقيات تحديد الحدود البحرية، فضلًا عن بدء طاولة نقاش بين الدول الساحلية.

وفى 5 سبتمبر، أعلنت البحرية الليبية، أن القيادة العامة للجيش الوطني أصدرت تعليمات لهم بعدم الإفراج على 15 فردا احتجزوا اثناء إيقاف البحرية لقاربي صيد إيطاليين قبالة سواحل بنغازي وذلك حتى يتم إطلاق سراح لاعبين ليبيين مسجونين في إيطاليا.

وقال العقيد أحمد جمعة القيادي بالقوات البحرية الليبية في تصريح لوكالة “نوفا” الايطالية، إن زورق عكرمة التابع لهم ألقى القبض على قاربي صيد ايطاليين وعلى متنهما 15 فردا حيث جرت إحالتهم إلى التحقيق بينما صدرت تعليمات من القيادة العامة بعدم إطلاق سراحهم الى حين إطلاق سراح الاعبين الليبيين المسجونين في إيطاليا.

فى سياق متصل، قال آمر الزورق عكرمة رئيس عرفة وحدة أحمد عاشور الجعيدي، والذي قبض على القوارب إنهم أوقفوها داخل المياه الليبية على بعد 30 ميلا بحريا شمال مدينة دريانة الواقعة شرق بنغازي، مضيفا، خلال خروجنا في دورية اعتيادية قبالة منطقة توكرة تم رصد تسع اهداف على بعد 30 ميل بحري شمال منطقة دريانة، تم التوجه إليهم فورا واكتشفنا أنهم قوارب صيد إيطالية، خاطبناهم عبر الراديو لكن لم نتلق أي رد منهم، فنزلنا عليهم في القوارب المطاطية بالقوة وتم اقتحامهن، وتمكنا من السيطرة على قاربين منهن، وللأسف البقية لاذوا بالفرار، حيث حاولوا عرقلتنا عبر رمي الحبال خلفهم في البحر، والقوارب التي هربت كان من ضمنهن اثنين من إيطاليا.”

وأكد العقيد أحمد جمعة، أن هذه ليست المرة الأولى التي تقوم بها مثل هذه القوارب بخرق المياه الليبية، مردفاً:” لكن زوارقنا تجوب مياهنا لحمايتها من السراق وكل من يحاول المساس بسيادتنا وسرقة ثرواتنا البحرية، ونحن نحذر أي طرف من الاقتراب من مياه ليبيا الإقليمية في هذا الأوقات العصيبة التي تمر بها البلاد.

مقالات ذات صلة