وزير الدفاع التركي: أردوغان هو الرئيس الوحيد الذي قدم «دعما شرعيا» لليبيا

ادعى وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، أن الرئيس التركي رجب أردوغان، هو الرئيس الوحيد الذي قدم دعمًا وصفه بـ«الشرعي» لليبيا، بحسب وصفه.

وقال آكار في تصريحات، نقلها موقع «haberturk» التركي: “نحن نتعامل في ليبيا مع الحكومة التي تعترف بها الأمم المتحدة، ورئيسنا أردوغان، هو الزعيم الوحيد الذي قدم دعمًا إيجابيًا لصد «هجمات حفتر»”، على حد زعمه.

وأضاف “أنقرة لها 500 عامًا من التاريخ مع ليبيا، وأن وجود القوات التركية على الأراضي الليبية الآن يأتي بناء على دعوة”، في إشارة إلى طلب «حكومة الوفاق» المساعدة من نظام أردوغان لمواجهة الجيش الليبي الساعي لتحرير العاصمة من المرتزقة والمليشيات.

وتابع “بلادي دائما مع الحوار والحل السياسي، وأدعو الجميع إلى التفكير في السلام، ففي الوقت الحالي تركيا مستقرة للغاية، ونحن نؤيد الحوار، ونريد حل مشكلة المتوسط بالوسائل السلمية، ونؤيد الحوار إذا تمت تلبية طلباتنا ومطالبنا”، وفقا لادعائه.

وشن هجوما على فرنسا ورئيسها إيمانويل ماكرون، قائلا: “ماكرون يعاني فقدان الدعم ويحاول التستر على أخطائه في غضبه”.

وكانت العلاقات بين فرنسا وتركيا العضوين في حلف شمال الأطلسي «الناتو»، قد شهدت توترا حول منطقة شرق المتوسط، وزادت حدة هذا التوتر بعدما أرسلت تركيا سفينة تنقيب وسفنا حربية إلى المياه المتنازع عليها في العاشر من أغسطس الماضي، وذلك إلى جانب خلافهما بشأن ملفات النزاع في كل من ليبيا وسوريا.

وتثير التدخلات التركية وعمليات نقل المرتزقة السوريين والأسلحة إلى ليبيا تحت إشراف الرئيس التركي رجب أردوغان، حفيظة المجتمع الدولي وتنديداته المتكررة، وخاصة الدول التي تمثل تلك العمليات خطورة على أمنها القومي مثل مصر ودول شرق المتوسط.

الوسوم

مقالات ذات صلة