«السباعي» يشيد «بحركة طالبان»: جمعت بين السيف والقلم

قال علي السباعي، عضو مجلس النواب المنشق، وأحد دعاة الجماعة الليبية المقاتلة المدرجة على قوائم الإرهاب، إن “نموذج طالبان يختلف عن كل النماذج التي تعج بها الساحة الإسلامية، سواء كانت تلك النماذج تنسب نفسها للجهاد أو الدعوة أو السياسة”.

وزعم “السباعي” عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن “النموذج الطالباني جمع بين القلم والسيف، والعلم والعمل، والوسطية والاعتدال، فلا غرابة بعد ذلك أن يجلس ممثلهم مع وزير خارجية أعظم دولة على طاولة واحدة وكتف بكتف”.

جدير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتغزل فيها علي السباعي بحركة طالبان، حيث كان قد قال في منشور سابق إن “جميع المقترحات حول الحل الأمثل للخروج من الأزمة التي تمر بها ليبيا، عبارة عن أوهام لا حقيقة لها على أرض الواقع، مشيرا إلى أنه لتحقيق أيا من هذه المقترحات لابد من وجود طريقين”.

مضيفًا أن “الطريق الأول: أن يكون عندك شعب فاهم طبيعة المعركة، وعنده تدين قوي وإيمان بالله وتوكل عليه لكي يواصل طريق النضال والجهاد حتى لو بقى نصف قرن، وعنده استعداد على أكل العشب، وافتراش الأرض، والتحاف السماء، وهدم البيوت، وتهجير الأهل.. إلخ. كما فعلت “حركة طالبان” في أفغانستان. (لا يختلف عاقلان بأنّ هذا الطريق لا قِبل لنا به، وما نبوش عناد، واللي يبي يعاند في النقطة هذي نبين له بأدلة كثيرة بأنّ هذا الطريق لا يناسبنا)”.

الوسوم

مقالات ذات صلة